انت الآن تتصفح قسم : أخبار باقي الجهات

سطات: رضوان بوصحيب رئيس المنطقة الحضرية الأولى يصفي تركة سابقه فهل يكسب الرهان؟

هبة زووم – جمال البقالي

هل هي بداية تخليص المدينة من مطارح لرمي النفايات المنزلية ومخلفات البناء بالمنطقة الحضرية الأولى بعدما وجد رئيسها رضوان بوصحيب نفسه في امتحان عسير وهو ملف النظافة والرسوب فيها قد يكلفها غاليا، فكيف سيخرج رئيس المنطقة الأولى من عنق الزجاجة خصوصا أنه معين قبل شهر تقريبا؟

رئيس المنطقة الحضرية الأولى الوافد الجديد على المدينة ورث تركة ثقيلة من سلفه الذي نقل إلى صفرو، ليجد نفسه أمام التحديات في التصدي لمظاهر الترييف وزحف الوسط القروي على المدار.

المهمة الصعبة التي سينوء بها رئيس المنطقة الحضرية الأولى وقائدتي الملحقتين الثانية والخامسة مريمة بودرى و هناء موسليم، بالإضافة إلى خليفة القائد رئيس الملحقة الأولى، وهي وقف ترييف المدينة والتصدي للباعة الجائلين، وخاصة بوسط المدينة وشارع عبدالرحمن سكيرج و زنقة مولاي سليمان بحي بام، ثم البناء السري الذي يتجلى في إضافة بنايات غير مرخص بها في سطوح المنازل والفيلات، خاصة بتراب المقاطعات التانية والخامسة، وأيضا وقف الاعتداءات المتواصلة على الملك العمومي، التي بلغت حد انتزاع أجزاء منه وإدخالها ضمن ممتلكات خواص.

بحي سيدي عبدالكريم تحولت كل زنقة بسوقها كمتال لا الحصر (أحد ميسور تحتضنه زنقة ميسور)، و"سبت عين لوح تحتضنه زنقة عين اللوح" و"جمعة سكيرج يحتضنه شارع سكيرج" و"اثنين مولاي أحمد تحتضنه زنقة مولاي أحمد".

وقد علمت هبة زووم أن العملية ابتدأت بالقرب من الملحقة الإدارية الأول على مستوى مقبرة مولاي أحمد اليوم السبت 17 شتنبر 2022 (أنظر الصورة).