انت الآن تتصفح قسم : أخبار الجهة الشرقية

ارتفاع وفيات الرضع بإقليم فجيج يدفع جمعية حقوقية للمطالبة بتدخل الوزارة الوصية

الصديق كبوري - بوعرفة
أصدرت منظمة اليونسيف التابعة للأمم المتحدة مؤخرا تقريرا هاما أشارت فيه إلى أن وفيات الرضع حديثي الولادة في المغرب لا زالت مرتفعة، ومن المعروف أن هذه المنظمة التي تهتم بشؤون الطفولة في العالم تقدم خلاصاتها بناء على مؤشرات ومعطيات وأرقام مضبوطة.

وتجدر الإشارة إلى أن النسب تختلف من منطقة لأخرى على المستوى الوطني، وترتفع خاصة بالمغرب العميق والمهمش مثل منطقة أزيلال والراشيدية وزاكورة وطاطا ووارزازات وفجيج وغيرها من المناطق التي تعاني من التفاوت المجالي.

وعلى ذكر إقليم فجيج فقط شهد شهر مارس من السنة الجارية 2018 موت ما يقرب من أربعة رضع حديثي الولادة ببوعرفة وحدها ، ناهيك عن الحالات التي سجلت بالجماعات النائية بالإقليم مثل الشواطر وبومريم وبوشاون وتالسينت وبني تدجيت وبوعنان وبني كيل، وأغلبها لا تتوفر على البنيات والتجهيزات والموارد الأساسية في مجال الصحة.

إن الخطير في الأمر أن الجهات المسؤولة عن القطاع الصحي وطنيا لم تحرك ساكنا أمام هذا المعطى، وتغاضت عن فتح تحقيق في الموضوع ومساءلة كل الجهات التي يتبث ضلوعها في هذا الشأن، رغم علمها بهذه المعطيات.

وسبق لفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة أن أصدر تقريرا شاملا حول اختلالات وأعطاب الوضع الصحي بالإقليم تضمن هذه النقطة بالذات، ومن غير المستبعد أن يكون هذا التقرير لم يصل بين أيدي الجهات المعنية لاتخاذ اللازم.