أخبار الساعة

هيئة نقابية تصف مباريات الولوج إلى المراكز الجهوية للتربية والتكوين بالفاقدة للمصداقية وتتهم الوزارة بممارسة العبث

هبة زووم – ليلى البصري

اعتبرت الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي، في بلاغ لها توصلت هبة زووم بنسخة منه، على أن وزارة التربية الوطنية وإداراتها قد أكدت بما لا يدع مجالا للشك، في ظل إصرارها على الإمعان في تأزيم واقع منظومة التعليم العمومي ومواصلة العبث بقطاع حيوي، أضحى يعيش الفشل والتخبط والعبث والقرارات العشوائية...؛ وذلك من خلال لجوئها لخدمات مياومين وعمال حراسة ونظافة وطلبة وعمال مشروع أوراش..، وغرباء عن قطاع التعليم وغير مرتبين ضمن أطر وزارة التربية الوطنية؛ لحراسة مباريات الولوج إلى المراكز الجهوية للتربية والتكوين، التي فرض إجراؤها هذه السنة يوم الأحد 27 نونبر 2022، وهو بالمناسبة يوم راحة أسبوعية.

وفي هذا السياق، حمل رفاق غميمط، في ذات البلاغ، وزارة التربية الوطنية مسؤولية قراراتها وتدابيرها التعسفية وتغليب منطقها التحكمي ودوسها للقوانين والأنظمة وتبعات قرارها الانفرادي بإصرارها على إجراء مباريات الولوج إلى المراكز الجهوية للتربية والتكوين يوم الأحد 27 نونبر 2022؛

كما أدانت الهيئة النقابية المذكورة ما سمته استبعاد وإقصاء مرشحين بناء على شروط غير منصوص عليها في النصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل؛

هذا، وطالبت الجامعة المذكورة، في بلاغها، وزارة التربية بفتح تحقيق جدي في ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، مباشرة بعد انطلاق المباراة صباح الأحد 27 نونبر 2022، من تسريبات مواضيع المباراة ومحتوياتها وجعل حد للغش المتفشي بشكل غير مسبوق؛ وبتفعيل المحاسبة وعدم الإفلات من العقاب لكل الفاسدين والمتورطين في هدر المال العام ونهبه.

واعتبرت الهيئة النقابية المذكورة هذا الوضع الفوضوي والعبثي هو نتيجة طبيعية لطريقة تعامل وزارة التربية الوطنية مع كل الملفات المطروحة، وتلكئها في الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها، وللمطالب الواردة في بلاغ التنسيق النقابي الخماسي للنقابات التعليمية ذات التمثيلية؛

كما استنكرت كل أساليب الابتزاز والتهديد التي تعرضت لها الشغيلة التعليمية من أجل إجبارها على عمل قسري وإجباري خلال يوم راحة قانوني، وكذا تعطيل الدراسة بمجموعة من المؤسسات التعليمية لمدة يومين متتاليين كمقابل للمشاركة في الحراسة يوم الأحد 27 نونبر 2022؛ منددة بلجوء المديريات الإقليمية لأسلوب المساومة ومنح عطلة غير قانونية لبعض نساء ورجال التعليم مقابل قبولهم بمهمة الحراسة يوم الأحد؛

وفي سياق متصل، حذر رفاق غميمط الوزارة وإداراتها من مغبة اتخاذ إجراءات تعسفية ضد الشغيلة التي قاطعت هذه المهزلة واستعدادنا لممارسة كل السبل للنضال من أجل حماية حق نساء ورجال التعليم في الإضراب وعدم العمل في أيام العطل الرسمية؛

كما عبرت الهيئة النقابية المذكورة عن رفضها تحميل نساء ورجال التعليم تبعات اختيارات وسياسات مُفلسة على كافة الأصعدة، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا...، سياسات فرَّطت في مقدُرات البلاد وثرواتها، وأغرقتها في المديونية رضوخا لاشتراطات وإملاءات المؤسسات المالية الدولية من صندوق نقد دولي وبنك عالمي وبنك افريقي للتنمية واتحاد اوربي و غيره...، لتكريس المزيد من التبعية وتفكيك المرفق العمومي من وظيفة وتعليم وصحة...؛

وفي الأخير، دعت الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي عموم الشغيلة التعليمية للمشاركة الوازنة في مسيرة الجبهة الاجتماعية المقررة يوم الأحد 4 دجنبر 2022 ابتداء من الحادية عشرة صباحا انطلاقا من باب الحد بالرباط، تعبيرا عن رفضها القاطع للسياسات اللاشعبية التي تتخبط فيها البلاد، وتجسيدا لاستعدادها النضالي لوقف الاجهاز على ما تبقى من حقوق ومكتسبات الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها ودفاعا عن مطالبها العادلة والمشروعة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية