أخبار الساعة

أمام شبيبته.. لشكر يؤكد أن المغرب في حاجة لحكومة منصتة ومتجاوبة وأنه مستعد للتعاون مع أخنوش

هبة زووم - بوزنيقة

أكد ادريس لشكر، في افتتاح المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، يوم أمس الثلاثاء 27 شتنبر 2022، أن من أولى الأولويات لدى الحزب وشبيبته، هي "تعبئة كل موارده البشرية والتنظيمية والإعلامية من أجل أن نكون رواد وطليعة الدبلوماسية الموازية، وأن نستثمر كل علاقاتنا الخارجية، ونبني أخرى، من أجل أن نكون جزء متينا من جدار صد مناورات خصوم وحدتنا الترابية".

واعتبر لشكر، في تدخله، أن موقع الحزب في المعارضة البرلمانية، "قد يكون ورقة إيجابية، إذا أحسن استثمارها، لبيان أن قضية الصحراء المغربية هي قضية دولة ووطن ومجتمع وشعب بمختلف تياراته ومناطقه وأجياله".

وخاطب لشكر أعضاء الشبيبة قائلا: "إن بلادنا في حاجة ماسة إلى حكومة منصتة، ومتجاوبة، ومبادرة، ولها رؤية واضحة على المستويين المتوسط والقريب، وهو ما تفتقده هذه الحكومة التي لا زالت تعيش في اللحظة الانتخابية، من خلال تصريحات وزرائها، إذ تكثر من آليتين خطابتين: آلية التسويف بالوعود، وآلية التبرير بظرفي الجفاف والوضع الحالي".

وفي الأخير، شدد الكاتب الأول لحزب الوردة، أمام شبيبته، أن "الحزب مستعد من موقع المعارضة المسؤولة التعاون مع الحكومة في كل ما يخدم مسارات تنزيل السلم الاجتماعي بما يحفظ كرامة المواطنين، ويعين الطبقات المتضررة من الوضع الحالي على الخروج من عنق الزجاجة، ولكن في الوقت نفسه، فإننا لن نتوانى عن فضح كل سياسات التسويف وخدمة المصالح الشخصية على حساب معاناة أوسع الجماهير الشعبية، وسنتصدى بكل الحزم الممكن لاستمرار الوضع الحالي، فالمسؤولية عندنا كما تعني تفهم الأوضاع الصعبةـ فإنها كذلك تعني الجرأة في مواجهة سياسات العبث والالتفاف".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية