أخبار الساعة

السعيدية: المقاربة الأمنية الانتقائية تعمق معاناة المستثمرين

هبة زووم – محمد خطاري

تتواصل معاناة عدد من المستثمرين بالسعيدية نتيجة مسلسل التضييق الذي يتعرضون له، جراء محاصرتهم من مختلف الجوانب بسدود قضائية أمنية وأخرى لرادارات ثابتة ومتنقلة، ما يشكل ازعاجا لزبنائهم الذين باتوا يفضلون التوجه إلى أماكن أخرى التي لا تحظى بنفس المراقبة والصرامة، والتفتيش الروتيني للسيارات.

في ذات السياق، تسائل المتضررون عن سبب استهداف المقاربة الأمنية بالسعيدية لهذه المنطقة دون غيرها، معتبرين أن الأمر يخفي ورائه سر يرمي بطريقة مباشرة أو غير مباشرة إلى انعاش فضاءات ترفيهية لمحظوظين على حساب التضييق على زوار فضاءات أخرى.

المتضررون يعيشون حالة احتقان غير مسبوقة نتيجة محاصرة مصادر تمويلهم للمواد الأولية ومصادر رزقهم، خصوصا في الظرفية الاستثنائية الحالية التي تعيشها بلادنا، وغلاء الأسعار، حيث أن هذه الفضاءات الترفيهية والاستجمامية تشغل عددا من العائلات وتعتبر مصدر قوتهم اليومي، وأن استمرار هذه المقاربة التي لا ترتكز على ترشيد الموارد البشرية وتجهيزاتهم اللوجيستيكية وتوزيعهم بشكل عادل وفق مقاربة مجالية رصينة على مختلف المدينة، ستساهم لا محالة في إعلانهم للإفلاس وتسريح عمالهم، ما يهدد السلم.

في هذا الصدد، أردف ضحايا هذه المقاربة الانتقائية، أنهم لطالما حاولوا إيصال صوتهم، بل منهم من كان له لقاء تواصلي مباشر مع والي الأمن لتقريبه من وضعية المتضررين، غير أن نهج سياسة صمت القبور وعدم التفاعل بالجدية اللازمة معها واستمرار التعنت لن يفضي إلا لمزيد من الاحتقان.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية