أخبار الساعة

مكتب حافظي يتسبب في الرفع من درجة الاحتقان بقصبة تادلة واتهامات للمدير بفرض غرامات غير قانونية

هبة زووم ـ قصبة تادلة
تعالت أصوات بقصبة تادلة مطالبة بإبعاد مدير المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بالمدينة بعد إتهامه بتغليب المصلحة المادية لمكتبه على الإنسانية لساكنة تعاني الأمرين في هذه الأيام.

ومعلوم أن مصالح المكتب الوطني للكهرباء بقصبة تادلة قد باشرت في الأيام القليلة الماضية نزع العدادات الكهربائية من المنازل التي عليها متأخرات من الاداء، خلال الشهور الأخيرة بدون سابق إنذار، حتى أن المساجد لم تسلم من هذه القرارات التي اعتبرتها الساكنة بـ"التسلطية".

هذا، ومن أجل تبرير قيمة الغرامة المرتفعة، فقد قرر سعادة المدير تسليم مسؤولية نزع العدادات لاحد المقاولين، الذي قرر تطبيق قرارات المدير دون ملاءمتها مع وضعية مدينة تعيش الهشاشة في أبرز تجلياتها.

وأكد أكثر من متحدث لهبة زووم أن قرارات المدير بنطبق عليها المثل القائل "ماقدو فيل زادوه فيلة"، ففي الوقت الذي يجد فيه أكثر من زبون لمكتبه صعوبة في أداء فواتيره أصلا، يجد نفسه مطالبا بأداء غرامة تصل إلى 130 درهم وهو ما يزيد من تعقيد الأمور.

ودعا أغلب المتضررين من قرارات المدير والي الجهة وعامل إٌقليم بني ملال بضرورة التدخل من أجل إيجاد صيغ ملائمة لوضعية ساكنة تئن تحت وطأة ضغوط مدينة من أفقر مدن الجهة، وأغلبها لا دخل قار لها.

وفي هذا السياق، تناقلت مجموعة من التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي غضب الساكنة مما يحدث في هذا المجال، محدرة من تصاعد حدته، والذي قد يتحول في الأيام القليلة القادمة إلى احتجاجات ستجد السلطات المختصة نفسها في مواجهتها.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية