أخبار الساعة

انسحاب فريق العدالة والتنمية من دورة استثنائية لجماعة تطوان احتجاجا على خروقات قانونية لدعم الأندية الرياضية

هبة زووم - حسن لعشير

في الوقت الذي تتعالى فيه الٱصوات، وتخاض فيه الحملات للمطالبة من المؤسسة المنتخبة والسلطات المحلية عموما أن تضع نصب ٱعينها موضوع الهشاشة الاجتماعية التي ضربت معظم ساكنة مدينة تطوان الذين يعيشون تحت ثقل العوز، بسبب الغول الذي مافتئ يهدد معيشتهم ويضرب السلم الاجتماعي بعرض الحائط، تجلياته في ارتفاع الأسعار في جميع المواد الاستهلاكية الضرورية، وضعف القدرة الشرائية للمواطنين، إنها كارثة حقيقية ضربت ساكنة هذه المدينة، يأتي مجلس جماعة تطوان

في ظل هذه الٱجواء التي تنبئ بأفاق لا تبشر بالخير، عقدت دورة استثنائية، مساء يوم الأربعاء 30 نونبر 2022، خصصت لدراسة برنامج عمل الجماعة (2023 - 2028)، وبعد مناقشة مستفيضة من طرف ٱعضاء المجلس، تمت المصادقة على هذا البرنامج وعلى عضوية الجماعة في برنامج الحكومة المنفتحة (2023 -- 2026).

فريق حزب العدالة والتنمية كان له رأي آخر، بعد تدخل عادل بنونة الذي كشف عن تناقضات صارخة التي حظيت بها هذه الدورة، بسبب غياب مقرر جماعي الذي يبرز ٱهمية الشراكة والتعاون مع الجمعيات، وغياب دفتر التحملات الذي يحدد المبالغ المالية المخصصة لدعم الجمعيات حسب وضعية كل جمعية، وغياب مقرر الجماعة الذي يكتسي أهمية بالغة فيما يتعلق بالشرافة والانفتاح على الجمعيات المدنية، وغياب الشروط الأساسية التي يجب استحضارها في هذا المضمار، وعدم تنفيذ دورية وزارة الداخلية الرامية إلى المشاركة الفعالة في برنامج حكومة منفتحة.

وفي هذا السياق، أعلن إخوان بنكيران عن انسحابهم من هذه الدورة، احتجاجا على ما أسموه بالخروقات القانونية التي أرخت بظلالها على العديد من النقاط الأساسية التي تستدعي الاهتمام بها ٱكثر لتحظى انشغالات المجلس في مستوى تطلعات ساكنة مدينة تطوان، وانسجاما مع دورية وزارة الداخلية التي تهدف إلى المشاركة الفعالة في برنامج حكومة منفتحة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية