أخبار الساعة

الجديدة: في انتظار تحرك وزارة الداخلية.. مسؤولون يبيعون الملك الجماعي بعاصمة دكالة بالتقسيط

هبة زووم – محمد خطاري

غزت الحفر المترامية طرقات مدينة الجديدة، فلا يسلم شارع أو زقاق من سمها، ومركز المدينة عبارة عن سوق للباعة الجائلين، وأطلال المشاريع خاوية على عروشها وانتشار الدواب والعربات المجرورة بالدواب، يذكر الزائر بالقرى المغربية لسنوات السبعينات.

 كما أن التعمير زحف على الأخضر واليابس دون أن يحترم قانون التعمير، وعمالة الجديدة تحولت إلى مقبرة لعدد من الملفات الملتهبة تنازع المصالح، مشاريع استثمارية حظيت بالموافقة الجهوية، ميزانية الجماعات، محاضر الدورات…

 الملك الجماعي تحول إلى سلع تباع بالتقسيط وتفوت لهم عبر صمت المسؤولين على مختلف مستعمريه، المحلات التجارية والحرفية والمهنية تباشر أنشطة دون حاجتها للحصول على التراخيص الضرورية بفضل تطبيع السلطة المحلية.

 رؤساء مصالح عينوا أنفسهم بقدرة قادر أولياء على كعك المدينة فيقتسمونه تارة عنوة وتارة أخرى بتسخير القانون لذلك.

 فحتى الإدارة الترابية بقيادة العامل الجديد باتت شاردة لا يعنيها رصد وزجر السيبة التي تندرج ضمن اختصاصاتها لأسباب لا تجد جوابها إلا في قول سبط بن التعاويذي "إذا كان رَبُّ البيتِ بالدفِّ ضارباً.. فشيمةُ أهلِ البيت كلِّهِمُ الرَّقصُ"…

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية