أخبار الساعة

من هو المدير الإقليمي السابق الذي ينحدر من الرشيدية الذي ظهر اسمه في قضية اختلاس معدات وممتلكات بمديرية التعليم بالقنيطرة؟

هبة زووم ـ محمد خطاري
أكدت مصادر موثوقة أن اسم مدير إقليمي للتعليم سابق بالقنيطرة، ينحدر من إقليم الرشيدية، قد ظهر في التحقيقات التي تقودها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن القنيطرة في قضية اختفاء معدات ومتلاشيات وطاولات وتجهيزات ديداكتيكية تخص الثانوية التقنية بالفوارات في ملكية وزارة التربية الوطنية، تفوق قيمتها أزيد من 200 مليون سنتيم، كانت موضوعة رهن إشارة المديرية المذكورة.

ومعلوم أن هذه القضية كانت قد تفجرت بعد أن قامت وزارة التربية الوطنية قد أرسلت لجنة تفتيش سنة 2020 إلى المديرية الاقليمية للتعليم بالقنيطرة، حيث رصدت اختفاء مجموعة من المعدات والمتلاشيات كانت موضوعة داخل مستودع بمنطقة الفوارات، من بينها جراران للحرث كانا يستعملان من طرف التلاميذ للحصول على شهادة التقني العالي في تخصص الفلاحية، وتم بيعهما بمبلغ 50 مليون سنتيم، حيث أنجزت اللجنة تقريرا رصد مجموعة من الاختلالات أحيل على الوزارة الوصية.

التقرير الفضيحة عجل في حينه بإعفاء المدير الاقليمي السابق بعد سنة واحدة على تعيينه في هذا المنصب، مع مجموعة من المسؤولين بمصلحة الشؤون الادارية والمالية.

التحقيقات التي قادتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن القنيطرة كشفت تورط أربعة موظفين أمرت النيابة العامة بمتابعة اثنين منهم في حالة اعتقال (رئيس مكتب التجهيز والممتلكات ومساعد تقني يعمل باعدادية ابن تومرت) وآخرين في حالة سراح مؤقت، ليتم بعد ذلك تحويل الملف على غرفة جرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط باعتبارها الجهة المختصة بالأموال العمومية.

هذا، وقد أكدت مصادر هبة زووم أن المشتبه فيهما قد أكدوا خلال التحقيق معهم على أن كل هذه الاختلالات كانت تتم بمعرفة وتوجيه من مدير إقليمي سابق بالقنيطرة ينحدر من إقليم الرشيدية، مع العلم أن مديرية التعليم بالقنيطرة قد تعاقب على قيادتها مديرين ينحدران من عاصمة جهة درعة تافيلالت؟

وأضافت، ذات المصادر، أن الايام القليلة القادمة كفيلة بالكشف على أسماء كبيرة متورطة في هذا الملف الفضيحة، قد تصل إلى الرجل القوي بالوزارة الذي لا يتم أي شيء بدون علمه أو توجيه منه؟؟

 

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية