أخبار الساعة

هل ستتسبب الأزمة المالية لنادي الرياضات لكرة القدم بالرشيدية 'كودير' في انسحابه من البطولة الوطنية؟

عبد الفتاح مصطفى/الرشيدية
أضحى نادي الرياضات الرشيدية لكرة القدم (كودير) يتخبط في أزمة مالية خانقة لا قبل له بها، حيث أصبح بدون معيل ولا مستشهر ولا من يمد له يد العون من أجل التغلب على المصاعب المالية التي تلاحقه منذ أن صعد الى القسم الوطني الثاني هواة.

ورغم طرق أبواب الجماعات الترابية و الجهوية لم يحصل لحد اليوم على أي منحة أو دعم، رغم المعاناة التي تلاحقه، ورغم تداولها في جميع أوساط مدينة الرشيدية.

المكتب المسير أضحى حائرا في الموضوع ، موضوع أرهق المتتبعين و المحبين الذين هم فقط من الشباب المعطل و الطلبة الذين يتابعون بشغف تطورات فريقهم الذي استطاع أن يرجع أمجاد الرشيدية الكروية التي كانت تزخر بها (قصرالسوق) في ستينيات وسبعينيات حتى منتصف الثمانينيات من القرن الماضي.

كانت قصرالسوق(الرشيدية) من بين المدن المغربية التي لها فرق رياضية رائدة في كرة القدم و كرة السلة و كرة اليد وحتى الكرة الطائرة، كانت تلعب في البطولات الوطنية الأولى، لكن سرعان ما بدأت هذه الرياضات تتراجع حتى وصلت أدنى المستويات.

اليوم ها هو نادي الرياضات (كودير) لكرة القدم بالرشيدية، قد حقق المطلوب وصعد الى القسم الوطني الثاني هواة وهو يتخبط في أزمة مالية حادة، حتى أن المقابلة الأولى في الدوري التي انطلقت يوم الأحد 25 شتنبر الأخير كان الفريق على وشك عدم التنفل الى العرائش للإجراء أول مقابلة في مدينة العرائش أزيد من خمس مائة كلم، ولولى أحد المحسنين المتتبعين لشأن الفريق، لما كانت الكارثة وهو الاعتذار، ورغم ذلك، رجع الفريق منتصرا خارج الديار، وكدا نفس المقالة التي أجراها في عقر الدار يوم الأخذ 2 أكتوبر الجاري حقق معها الانتصار.

انتصارات الفريق الكروي نادي الراشيدية (كودير) في ظل ظروف مالية قاسية، تجعل كل المحبين و الغيورين على الرياضة، وخاصة منهم المسؤولين على الشأن العام يلتفتون الى هذا الفريق الذي لا يترجى سوى الالتفات و الدعم و الاهتمام كما هو الشأن بالنسبة لعموم الفرق الكروية الوطنية.

ورجاؤنا يقول أحد أعضاء المكتب المسير(د.ي) هو الانصات الى أهات الفريق الجريح ماديا وأن يتلقى الدعم والمساندة ممن أعلنوا موافقتهم على تتبع مسيرة فريق الرشيدية لكرة القدم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية