أخبار الساعة

الدارالبيضاء: عربات الأكلات الخفيفة تتحول إلى مطاعم متنقلة تهدد صحة المواطن بالقريعة درب السلطان

هبة زووم – محمد خطاري

وسط الزحام بشوارع وأزقة القريعة، تشاهد من على بعد بعض العربات تتمدد على الأرصفة مختصة في بيع جميع أنواع المأكولات الخفيفة من "طون، الكبدة، الصوصيص، كفتة، السردين"، لا يزيد سعر كل السندويش لدى أصحابها عن 5 دراهم أو 10 دراهم، وقد يقل عن ذلك، وهو ما يشجع الكثير من الزبناء على الإقبال على مثل هذه العربات.

و لكن الأكلات الخفيفة غير المراقبة أضحت تشكل خطرا على صحة المستهلك، بعدما كثر، في الآونة الأخيرة، الحديث عن حالات تسمم، نتيجة تناول وجبات فاسدة بسبب غياب المراقبة الصحية.

اختلفت آراء العديد من المواطنين والباعة بين مقبل ورافض لهذه المأكولات التي تعرض في الهواء الطلق، ويقول لنا أحد الشباب إن هذه السندويشات تشكل خطرا حقيقيا على صحة المواطنين، بكونها تنعدم فيها شروط النظافة وتطهى في الهواء الطلق وبالتالي فإن أي طعام معرض للهواء فهو يحمل معه الفيروسات والجراثيم تتسبب في تسمم وأمراض خطيرة للإنسان.

وعلى الرغم من أن الأكلات المعروضة في الشارع تغري بالإقبال عليها، إلا أنه لا يمكن لأحد أن يشكك في أنها تشكل خطرا على صحة المواطنين، بكونها تعرض في الشارع وتغيب عنها كل الشروط الصحية أهمها النظافة، و كذلك غياب أي مراقبة للمصالح المختصة بوزارة الصحة بعمالة مقاطعة الفداء التي يفترض أن تقوم بحملات يومية على هذه العربات والتأكد من التزامها بالشروط الصحية، وكذلك عدم تدخل المصالح المختصة بالمهن بكون العربات الأكلات الخفيفة يجب تقنينهم أو إعادة تنظيمهم في أماكن معينة تمكن الزبناء من الإقبال عليها دون أي مشكل يهدد صحتهم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية