أخبار الساعة

ملف النقل المدرسي وعامل إقليم اليوسفية يحولان رؤساء الجماعات الى 'كورتيات' بشكل غير قانوني

هبة زووم - ياسير الغرابي

أمسى ملف النقل المدرسي بإقليم اليوسفية الشغل الشاغل لرؤساء الجماعات الترابي خاصة منها القروية و هيمنته على حصت الأسد لانشغالاتهم اليومية، حيث لا تلبث هواتفهم على الرنين من طرف السائقين الذين يحتاجون الوقود اليومي لحافلات النقل او من وقعت في عطب أيضا من طرف الآباء التلاميذ الذين تخلفوا من موعد نقلهم او من يخرجون منذ الساعة السادسة صباحا و لا يعودون إلى منازلهم إلا في حدود العاشرة ليلا دون إستفادتهم من المطعمة، و هم يبعدون عن مدارسهم بعشرات الكيلمترات و إستفادة من يبعدون بنص كيلومتر، خروقات بالجملة في حق مواطن الغد الذي يتشبع منذ نعومة أظافره بالحقد و البغض أمام عدم المساواة التي تحدث أمامهم.

وعلاقة بالموضوع، يعتبر تدبير هذا القطاع من طرف رؤساء الجماعات خطأ كبير و فخ يعصف بمصالحهم السياسية ناهيك عن عدم قانونيته، لأن المكلف من طرف القانون التنظيمي للجماعات الترابية هو المجلس الإقليمي، لكن عامل الإقليم المسؤول الاول عن هذا العبث هو من أشر كل الاتفاقيات بين الجماعات و الجمعيات التي تدخ لها أموال خيالية فجرت مؤخرا فضيحة من العيار الثقيل بطلها رئيس جماعة إيغوذ المتهم بتبديد أموال عمومية و الاختلاس، والذي يروج ملفها أمام محكمة جرائم الاموال بمراكش بعدما سجل الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأسفي عدم إختصاصه إثر شكاية قدمها رئيس فريق المعارضة بجماعة مهد البشرية الى القضاء.

وتجدر الإشارة ان أسطول النقل المدرسي بإقليم اليوسفية يتوفر على حوالي 120 حافلة و جموع الموظفين به يعد قطاع يستنزف ميزانيات كبيرة دون اي نتيجة على مستوى الهدر المدرسي مما يستوجب تجهيز تلك الحافلات بنظام تحديد الموقع و قياس السرعة حتى يلتزم السائقون بمهامهم و تحميلهم المسؤولية في كل المخالفات المرورية.

كما أن الوكيل العام للملك مدعو مرة أخرى إلى إعادة فتح تحقيق معمق حول الحافلة التي إحترقت عن أخرها بمرأب جماعة جنان أبيه ملحقة الثليثة و كل الملابسات المحيطة بها، و أخيرا وجب على المجلس الأعلى للحسابات التدقيق في مالية كل الجمعيات التي تلقت دعما بمئات الملايين من أموال الشعب، أم أن القانون تم تعطيله بهذا الربع من المملكة لعيون الفاسدين الملهوفين على النهب والاختلاس اللهم فاشهد اللهم قد بلغت؟؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية