أخبار الساعة

في بيان لها.. شبيبة لشكر تؤسس لمرحلة جديدة وتدعو إلى الدولة الوطنية الاجتماعية

هبة زووم - بوزنيقة

 سجل المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، في بلاغ له توصلت هبة زووم بنسخة منه، اعتزازه الكبير بالظروف الجيدة التي مرّت فيها كل أشغاله، والتي كان مضمونها إنضاج عملية النقاش، بخصوص مجموع القضايا السياسية والتنظيمية المطروحة على المنظمة في المرحلة المقبلة.

هذا، وقد قد ثمن كل مضامين كلمة الكاتب العام، والتي ألقاها باسم المكتب الوطني خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وهي الكلمة التي وضعت جميع المؤتمرات والمؤتمرين، ومعهم كل الحضور وضيوف المنظمة، أمام مجموع الرهانات المطروحة علينا خلال المؤتمر، يقول البلاغ.

ومعلوم أن المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، قد انعقد بالمركب الدولي للطفولة والشباب ببوزنيقة، أيام 29-28-27 شتنبر 2022تحت شعار كرامة، حرية، مساواة.

هذا، وقد أكد المؤتمر الوطني لشبيبة حزب عبد الرحيم بوعبيد على أن مؤتمره التاسع سيكون محطة مفصلية في تاريخ المنظمة، بحيث يؤسس لمرحلة جديدة، ولانطلاقة جديدة للشبيبة الاتحادية، يجب أن يكون مضمونها تجديد وتحديث أساليب وآليات وأدوات اشتغال الشبيبة الاتحادية.

وفي هذا السياق، شدد المؤتمر على انخراط الشبيبة الاتحادية الدائم والمبدئي في كل المبادرات التي تروم الدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب، وفي مواصلة نضالها خصوصا على مستوى المحافل الدولية، التي تنظمها المنظمات عبر الوطنية والتي تعتبر الشبيبة الاتحادية جزء منها، من أجل كشف زيف طروحات عصابة البوليساريو، وفضح حقيقتهم باعتبارهم عصابة تقوم بأدوار السخرة، للأسف لجارة المغرب الشرقية، التي تخوض باسم حقهم المزعوم في أرض لا يرتبطون بها لا تاريخا ولا واقعا، حربا ضد المغرب والمغاربة.

وفي هذا الإطار، فإن المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، إذ يثمن جميع جهود المغرب، التي يبذلها في سبيل صون أرضه وترابه، والتي تترجم يوما بعد يوم، بتزايد الاعتراف الدولي بأحقية المغرب في صحرائه، فهو يعيد التأكيد على أنه لا سبيل لحل هذا النزاع المفتعل، إلا بالحل السياسي الذي تقدم به المغرب، والذي يجيب على فشل إعمال الحل القانوني، وعلى الانسجام مع مقتضيات الشرعية الدولية.

كما دعت شبيبة لشكر إلى الدولة الوطنية الاجتماعية، خصوصا بعد أن كشفت طبيعة السياسات التي واجهت بها معظم دول العالم تداعيات جائحة كورونا، أن مجموعة من الاختيارات والقيم التي جرى تدويلها لعقود، ما هي إلا شعارات لرسم نموذج اتضح أنه نموذج غير واقعي وغير قادر على ضمان استمرار الدول في مواجهة أزمات كالأزمة الصحية التي تسبب فيها انتشار فيروس كورونا، وهو ما أكد أن الاشتراكية الديمقراطية، كمجموعة من القيم والمبادئ، وكحامل أساسي لمفهوم الدولة الاجتماعية، لاتزال ضرورة أمام الشعوب والدول التي تهدف إلى استمراريتها، كمنظمات قادرة على مواجهة آثار العولمة.

واعتبر المؤتمرون على أن  المسؤولية المطروحة على الشبيبة الاتحادية اليوم هي العمل على تحصين اختيار المغرب الديمقراطي الحداثي، وأن تحصينه لا يمكن أن يتحقق إلا بتكريس مجموعة من القيم، تأتي الكرامة والحرية والمساواة على رأسها.

وأضاف البلاغ على أن الشبيبة الاتحادية، وباعتبارها قطاعا حزبيا، كانت وستظل تلك النافذة التي يطل بها الحزب على الشبيبة المغربية، ومدرسة فعلية لتكوين الأطر الحزبية الاتحادية المستقبلية.

 ودعت شبيبة لشكر إلى تأهيل المشهد السياسي الشبيبي، وتطوير الأداء السياسي للمنظمات السياسية الشبيبية، حتى تتمكن من لعب أدوارها في التنشئة السياسية، رهين بتعزيز حضورها وسط المشهد السياسي عامة، وهو ما لا يمكن إدراكه، إلا إذا كانت هذه المنظمات قادرة على ضمان استمرار أنشطتها وأساليبها النضالية، وفي هذا الإطار، طالب المؤتمر الوطني التاسع بضرورة أن تكون هذه المنظمات الشبيبية السياسية مدعمة ماليا من طرف الدولة.

واعتبرت الشبيبة الاتحادية على أن  إخراج الحركة الطلابية، من وضع الأزمة التي تعيشها، رهين بمدى انخراط جميع الفعاليات الطلابية في الدفع نحو تجديد أساليب عمل مكوناتها، وفي قدرتها على التكيف مع مجموع التغيرات التي عرفها المجتمع المغربي، وبالتالي الساحة الجامعية.

وفي الأخير، اعتبرت الشبيبة الاتحادية على أن تأهيل أوضاع الشباب، باعتباره المتضرر الأول من غياب السياسات التي تهدف إلى تقليص الفوارق الاجتماعية داخل المجتمع من جهة، يفرض أولا تبني سياسات عمومية خاصة بالشباب، وبصورة تتأسس على معطى أن الشباب ليس فئة موحدة، بل هو مجموعة من الفئات المتباينة على أساس معايير متعددة، ومن جهة ثانية يستوجب التفكير في تأهيل الفضاءات الشبيبية، كدور الشباب والنوادي السينمائية...إلخ، على اعتبار أنها كانت دائما الحاضن للإبداع والتربية على المواطنة والحقوق والحريات.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية