أخبار الساعة

الأساتذة المتعاقدون يقررون التصعيد ومواصلة الاحتجاج بعد رفضهم لمخرجات الاتفاق الموقع بين الحكومة والنقابات

هبة زووم – محمد أمين

عبرت "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، في بلاغ لها تم تعميمه، رفضها لمخرجات الاتفاق الموقع بين الحكومة والنقابات الأكثر تمثيلية بقطاع التعليم يوم 14 يناير 2023.

وردا على مخرجات هذا الاتفاق، أكدت تنسيقية الأساتذة المتعاقدين على أنها قد وضعت برنامجا نضاليا على المستوى الجهوي والإقليمي ابتداء من يوم 24 يناير الجاري، مع تنظيم ندوة وطنية لمناقشة الاتفاق السالف الذكر، مع انفتاحها على كافة الاحتمالات.

كما شددت التنسيقية المذكورة، في ذات البلاغ، على استمرار الأساتذة في جميع الخطوات الاحتجاجية المعلن عنها سابقا، في مقدمتها مقاطعة تسليم نقط المراقبة المستمرة وأوراق الفروض للإدارة، وعدم إدخالها في منظومة مسار.

وحملت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضي مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع، معبرة عن رفضها للنظام الأساسي لمهن التربية والتكوين، معلنة عن رفضها لكل المضايقات التي يتعرض لها أساتذة اللغة الأمازيغية، ومحاولة بعض المديرين إقصاء مادة اللغة الأماريغية من تطبيق مسار.

ومعلوم أن الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي قد أعلنت مؤخرا بعد اجتماع مجلسها الوطني عن رفضها التوقيع على الاتفاق الذي وضعت النقابات الأكثر تمثيلية بقطاع التعليم توقيعها عليه يوم 14 يناير الجاري، معتبرة على أنه لا يصل إلى مطالب الشغيلة التعليمية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية