أخبار الساعة

استبعاد 83 حالة مشتبه بها خلال الـ24 ساعة الماضية بدرعة تافيلالت بعد تسجيل 0 إصابة و 70 حالة أصبحت تفصل عن الشفاء التام

هبة زووم ـ الرشيدية

كشف مصدر طبي، صباح اليوم الاثنين 8 غشت 2022، أن السلطات الصحية بالجهة واصلت من إجراءاتها للتحاليل المخبرية خلال الـ24 ساعة الماضية بدرعة تافيلالت، رغم استقرار الحالة الوبائية بالجهة.

ومعلوم أن الجهة قد سجلت في حدود الساعة 4 من مساء يوم أمس الأحد 7 غشت الجاري 0 حالة جديدة، حيث تم تسجيل 0 حالة بورززات و 0 حالة بتنغير و 0 حالة بميدلت و 0 حالة بالرشيدية و 0 حالة بزاكورة.

وأضاف، مصدرنا، أن عدد الإصابات بجهة درعة تافيلالت قد ارتفع إلى 34984 حالة مؤكدة، فيما تم تسجيل 7 حالة شفاء بالجهة، كما تم تسجيل حالة وفاة جديدة بورززات ليستقر العدد بالجهة إلى 639 حالة وفاة.

وزاد، ذات المصدر، أن الطواقم الطبية لا تزال تعمل ولو بشكل أقل بسبب السياسة التي يتبعها المدير الجهوي للصحة، حيث عملت المصالح الطبية المختصة بالأقاليم الخمسة للجهة على إجراء 83 تحليلة مخبرية خلال الـ24 ساعة الماضية استبعدت كلها.

وعادت الأرقام المسجلة يوم أمس الأحد لتصفير عدادها بعد عدة أسابيع، متماشية مع سلوكها المتدبدب كعادتها في كل الأسابيع الماضية، حيث تعرف مع بداية كل أسبوع انخفاضا ملحوظا يكاد يلامس الصفر، لكن سرعان ما تعود الأرقام للارتفاع بشكل جد طفيف.

وأضاف، ذات المصدر، أن العدد المسجل يوم أمس الأحد دفع الجهة لاحتلال المرتبة الأخيرة من حيث عدد الإصابات بعد كل من جهة الرباط القنيطرة سلا وجهة الشرق وجهة طنجة تطوان الحسيمة وجهة الدار البيضاء سطات وجهة مراكش أسفي وجهة سوس ماسة وجهة فاس مكناس وجهة الداخلة وادي الذهب.

وفي هذا السياق، عاد المشهد الوبائي بدرعة تافيلالت يوم أمس الأحد لتصفير عداده من جديد، لتعلن بذلك الأقاليم الخمسة للجهة خالية من الوباء.

وبلغ عدد الحالات المستبعدة بعد تحليل مخبري سلبي حول احتمال الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، على مستوى الجهة، إلى 236982 حالة، فيما وصلت نسبة الشفاء إلى 99.81 في المائة.

وأمام هذه المستجدات يكون عدد المصابين بجهة درعة تافيلالت إلى حدود الساعة 6 من يوم أمس الاحد 7 غشت 2022 قد بلغ 34984 حالة مؤكدة منها 8153 حالة بورززات 5601 حالة بميدلت 10871 بالرشيدية 4224 بزاكورة و 5984 بإقليم تنغير، فيما ارتفع عدد الحالات المماثلة للشفاء إلى 34430 بالجهة و 639 حالة وفاة.  

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية