أخبار الساعة

ملاعب القرب تضع مدينة طنجة على صفيح ساخن وجمعيات تصعد وتدعو لحماية هذه المرافق من منطق ''باك صاحبي''

هبة زووم – جمال البقالي

أعلنت مجموعة من جمعيات المجتمع المدني بدائرة المرس المجمع الحسني، التابعة ترابيا لإقليم طنجة، عن استنكارها لما تشهده المرافق السوسيوثقافية من مستجدات فيما يخص تفويت محتمل لجهات لا علاقة لها بالشأن الرياضي بشكل مريب و في ظروف حساسة تعيشها المنطقة بفعل تأثير جائجة كورونا ، مستغربة من الإقصاء الضمني  من طرف جهات و لوبيات في مؤسسات رياضية و غيرها ..

وفي ها السياق، أكدت هذه الجمعيات، في بلاغ لها توصلت هبة زووم بنسخة منه، على أنها لاحظت منذ مدة أن جهات عدة حاولت تنفيذ هذا التفويت الغير الواقعي  بمنع مشاركة هيئات المجتمع المدني في المشاورات القبلية  وكذلك الاقصاء التام بعدها دون إبداء أسباب مقنعة  ...

هذا، وقد أعلنت هذه الهيئات، في ذات البيان، عن  رفضها  جملة و تفصيلا تفويت هذه المرافق، خاصة ملاعب القرب، بهذه الطريقة الهجينة و الضغط على الجمعيات من أجل الاقرار بالأمر الواقع، كأنهم أمام ثكنة عسكرية وهم جمعيات من الفضاء و خارج هذه المملكة السعيدة و اعلان شروط إقصائية لجمعيات القرب  والأحياء لممارسة أنشطتهم الرياضية  بشكل مجاني و سلس و بعيد عن المساطر القانونية المعمول بها، مشددين عن عدم اعترافهم  بالجهات  التي تدعي  اسناد  تسيير هذه الملاعب خاصة ملاعب القرب 55 و 56 و غيرها.

كما، قررت الجمعيات المذكورة الموقعة على البيان أنهم بصدد خلق شبكة دفاع عن المكتسبات التي حققها المجتمع المدني بالمدينة بفضل الرعاية المولوية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و الذي التفت للمنطقة  و كان لها عظيم الشرف أن تحظى بالكثير من المشاريع التنموية و الاجتماعية  و نخص بالذكر  بني مكادة المجيدة و بئر الشفاء.

وفي الأخير، عبرت الهيئات المدنية الموقعة على البيان عن أملها في خلق نقاش عمومي حقيقي مع كافة الشركاء و الفاعلين الاساسيين من أجل وضع حد للتسيب الذي تشهده هذه المرافق منذ مدة و كذلك حماية للمال العمومي من أي ريع و زبونية  عبر مسطرة موحدة و دفتر تحمل واضح  ومشاريع تتبارى فيها الفرق والجمعيات و يسند فيها لمن لديه مقومات الاستحقاق و ليس بمنطق (باك صاحبي) ....

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية