أخبار الساعة

بعد حجزه داخل وكالة بالرباط.. الصحفي يونس مكسين يطالب مسؤولي البنك الشعبي بالحفاظ على التسجيلات حتى تقديمها للعدالة

هبة زووم - الرباط

طالب الصحفي يونس مسكين مسؤولي الوكالة بالحفاظ على تسجيلات كاميرات الحراسة حتى تقديمها للعدالة، بعد ان تم احتجازه لأكثر من ساعة بمقر وكالة بنكية بالرباط.

و كتب مدير النشر السابق لجريدة "اخبار اليوم" يوسف مسكين من خلال تدوينة بصفحته بالفيسبوك: "تجنبت في المنشور السابق ذكر اسم البنك خصيصا كي لا يتحول الأمر من خطأ شخصي لمسؤول الوكالة إلى اتهام للمؤسسة التي يشتغل لحسابها، لكن بناء على نصائح بعض أصدقاء، وحتى لا يتم العبث بتسجيلات كاميرات المراقبة وحذفها".

و اضاف مسكين: "أحمل مؤسسة البنك الشعبي مسؤوليةء الحفاظ على هذه التسجيلات التي توثق بشكل كامل جريمة احتجازي لأكثر من ساعة، من طرف مسؤول الوكالة الواقعة بشارع باتريس لومومبا بمدينة الرباط، وإصداره الأمر للحارس كي يغلق علي الباب ويمنعني من الخروج".

و أوضح، ذات المتحدث، قائلا :"من باب الانصاف، أؤكد أنني زبون لهذا البنك منذ عشرين سنة، ورغم بعض الملاحظات والصعوبات الإعتيادية التي يواجهها الزبناء بين الحين والآخر مع المؤسسات البنكية، إلا أنني أشهد لهذه المؤسسة والوكالة التي تدير حسابي البنكي، بحسن الخدمة، وهو ما جعلني أبقى وفيا لهذه المؤسسة طيلة هذه السنوات".

وختم الصحفي مسكين تدوينته :" وبالنظر إلى الاحتجاز الذي تعرضت له هذا الصباح، فإنني أحمل إدارة البنك الشعبي مسؤولية الحفاظ على تسجيلات الكاميرات الى أن تسلم إلى العدالة. كما أطالبها بمباشرة تحقيقاتها الداخلية، لأن هذا الشخص أساء إلى المؤسسة البنكية حين حول احدى وكالاتها إلى مقر للاحتجاز التعسفي بدل تقديم الخدمات البنكية."

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية