أخبار الساعة

الفقيه بن صالح.. قيادة البرادية على صفيح ساخن وجماعة سلالية تحتج وتطالب بتدخل ملكي

هبة زووم - ياسير الغرابي
رغم كل التحذيرات التي أشرنا لها من خلال مقالاتنا السابقة أصبح جليا إصرار السلطة المحلية بإقليم الفقيه بن صالح وعلى رأسهم عامل الإقليم و قائد قيادة البرادية على جر المنطقة إلى منزلق خطير خاصة بعد خروج ذوي الحقوق بالجماعة السلالية أهل سوس الى الاحتجاج على الخروقات القانونية و التنظيمية التي ترمي إلى سلبهم أراضي أجدادهم لصالح مافيا العقار التي أتت على الأخضر و اليابس بسبب أطماعهم و أطماع من يدعمونهم.

وفي هذا الاطار قام ذوو الحقوق بقيادة البرادية بوقفة احتجاجية أمام القيادة و أمام الجماعة الترابية للبرادية و فوق أرض أجدادهم مطالبين بتدخل مولوي سامي من أجل إنصافهم، خاصة بعدما أيقنوا ان حقوقهم في الارض ستذهب سدا بعد رفض طلب ترشيح من تمت تزكيته من طرفهم عبر إمضاءات مصادق عليها باعتباره الاحق في تولي منصب نائب الاراضي السلالية عنهم لما له من إلمام بذوي الحقوق، ليتم تعيين احد المهاجرين الغير المقيمين بالمنطقة من طرف السلطة في ضرب تام لمفهوم الحياد ولجميع القوانين التنظيمية المؤطرة في هذا المجال خاصة نص القانون 62.17 بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية و أيضا القانون رقم 2.19.973 الصادر بتاريخ 9 يناير 2020 الذي يأكد على إنتخاب النائب او الاتفاق عليه من طرف أعضاء الجماعة السلالية.

وفي ظل غياب الحياد و إنجراف الامور نحو ماهو أسوء أضحى السيد وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت مطالب بوقف هذه المهزلة القانونية ضد ذوي الحقوق بالجماعة السلالية أهل سوس خاصة وأن التصعيد في المظاهر الاحتجاجية سيذهب الى حدود مسيرة إحتجاجية حاشدة صوب العاصمة الرباط و أمام السفارات المغربية بأوروبا للجالية المغربية المنتمية للجماعة السلالية بالفقيه بن صالح.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية