أخبار الساعة


أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مهب الريح بعمالة  مقاطعات عين الشق

هبة زووم ـ الدار البيضاء
إذا كانت خصوصية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية كورش تنموي مفتوح، تتجلى إحدى دعاماته التي تعتمد على منطق المرونة والشفافية، ومنحت صلاحيات واسعة للمصالح الاقليمية والمحلية من خلال اللجان متكون من المنتخبين والجمعيات ومصالح الدولة، فإن هذه التركيبة، على الأقل بعمالة مقاطعات عين الشق ، لم تقدم مشاريع، ذات مردودية مهمة، و ذلك بسبب الأخطاء المهنية التي ارتكبتها رئيسة قسم العمل الاجتماعي بعمالة مقاطعات عين الشق و التي تعرف الزبونية والمحسوبية والرشوة تحت الطاولة.

ومن هذه الاختلالات منح صلاحيات لنفسها تسمح لها بالبث في اقترحات بعض مشاريع المبادرة بالقبول أو الرفض دون إشراك باقي الفرقاء، و هكذا تم تسجيل اختلالات مختلفة شابت تدبيره لملف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، جعلت غالبية المشاريع الخاصة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية تتعثر ولا تر النور، حيث تميزت فترة تدبيرها لهذا القسم باتخاذ قرارات انفرادية باحتكار اهم ملفات المبادرة وباقصاء وتهميش عدد منها، لإبعاد الكفاءات التي يخشى منافستها لها في تدبير الملفات.

ولا زالت مصممة على نهج السلوك الارتجالي والعشوائي في تدببرها للعديد من المشاريع، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، الانتقائية بين المشاريع التي تقدمها الجمعيات حيث يتم منح مبالغ مالية مهمة لجمعيات محددة دون غيرها، وهي تعلم أن وقع المشاريع التي رصد لها أغلفة مالية مهمة لن يكون لها وقع على ارض الواقع.

بالإضافة الى العطف على المقربين بحيث إستفادت بعض الجمعيات من دعم المبادرة، دون توفرها على الشروط القانونية التي تؤطر الاستفادة من الورش الملكي المتعلق بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

ومما يعكر الجو المعني الذي يطبع عمل هذا المسؤولة علاقتها المهنية على التسلط والنفور بينها وبين موظفي هذا القسم الاجتماعي الذي لم يعد يحمل إلا الاسم.

وقد اتخد الخلاف بين الرئيسة والمرؤوسين إلى حد السب والشتم والعنف ما يخلف استياء كبيرا لدى معظم موظفي العمالة وهم يتساءلون من يحمي هده السوبر موظفة وما علاقتها بمكتب دراسات بعينه ومقاولون مقربون .

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية