أخبار الساعة


مراكش.. الأساتذة المكونون يقاطعون جميع العمليات والمهام بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ويرفضون إعطاءهم دروسا في الوطنية

هبة زووم ـ الرباط
اتهم العاملون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش، في بلاغ لهم توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي بالمناورة في تعاملها مع قضية عدم صرف تعويضات الأساتذة المكونين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين مراكش أسفي.

وكان العاملون بالمركز المذكور قد عقدوا لقاء مع مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش أسفي يوم 30 أكتوبر 2019، عقب البلاغ الاستنكاري بتاريخ 29 أكتوبر 2019 في شأن المطالبة بالتعويضات عن مختلف المهام والعمليات التي قام بها الأساتذة المكونون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجميع فروعه بالجهة منذ الموسم التكويني 2016/2015، خاصة ما يتعلق بالتكوين بالتدرج (مربيات التعليم الأولي)، وتكوين المديرين بالإسناد، ومباريات ولوج المركز في شقيها الكتابي والشفوي، وعمليات المصاحبة، وتصحيح امتحانات الكفاءة المهنية للأساتذة، وامتحانات ولوج مركز تكوين المفتشين.

وبعد هذا اللقاء، تبين للأساتذة المكونين أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي ماضية في سياسة الهروب إلى الأمام، بالإصرار على تجزيىء الملف وتعويم النقاش، بإعطاء الدروس في الوطنية وأداء الواجب، في الوقت الذي شكلت فيه الاستثناء على المستوى الوطني بعدم صرف المستحقات المشروعة عن مهام وعمليات تدخل في صلب اختصاصاتها، علما أنها ظلت توجه التكليفات بالمهام للأساتذة المكونين طيلة المواسم الفارطة للقيام بتلك العمليات، يضيف العاملون في بلاغهم.

واعتبر الأساتذة المكونون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة مراكش أسفي أن الوطنية الحقيقية هي الوفاء والوضوح والالتزام، بإعطاء القدوة في الوفاء بالوعود وتنفيذ الالتزامات خارج نطاق الاستثناء الذي شكلته الأكاديمية وطنيا، متسائلين عن السبب الحقيقي الذي جعل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش أسفي تشكل الاستثناء في صرف مستحقات الأساتذة المكونين مقابل مهام وعمليات تدخل في نطاق اختصاصاتها.

كما عبروا عن شجبهم للإقصاء الممنهج للأساتذة المكونين بعموم الجهة من اللقاء الخاص بتقاسم نتائج برنامج التربية 2 Educ المنعقد يوم الجمعة 1 نونبر 2019 الماضي، رغم مشاركتهم الفعالة والوازنة في بلورته وتفعيله طيلة فترة التجريب،  مستغربين من تناقض مواقف السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي بين وعوده السابقة بالحل الشامل للقضايا العالقة، وإصراره الحالي على تجزيئها لأسباب مبهمة.

كما أعلنوا عن تشبتهم بمعالجة مطالبهم، وصرف مستحقاتهم، مقابل المهام المؤداة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي، بشكل شامل وكلي غير مجزأ منذ الموسم التكويني 2016/2015.، مؤكدين بأن الانخراط مستقبلا في أية مهام، تدخل في اختصاص الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، رهين بصرف مستحقاتهم المشروعة في شموليتها.

وفي الأخير، أكد الأستاذة المكونون على قرارهم القاضي بمقاطعة جميع العمليات والمهام التي تدخل في اختصاص الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين حتى صرف مستحقاتهم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية