أخبار الساعة

مطاردات وإصابات خطيرة في صفوف الأساتذة المتعاقدين والرميد يبرر والادريسي يؤكد أن ما حدث شطط وتعنيف

فهد الباهي ـ إيطاليا
علمت "هبة زووم" من مصادر محلية، يوم أمس السبت 23 مارس الجاري، أن العاصمة المغربية الرباط عاشت ليلة يمكن وصفها بالسوداء حسب مصادرنا.

هذا، وقد تعرض الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، كما يسمون أنفسهم، لمطاردات يمكن وصفها بالهوليودية من طرف القوات العمومية بمختلف تلاوينها، إبتداء من الساعة الثانية صباحا  إلى حدود السادسة والنصف صباحاً.

ومعلوم أن التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد قد نفذت، مساء يوم أمس السبت 23 مارس الجاري، مسيرة بالرباط انطلاقا من وزارة التعليم قبل أن تدخل في اعتصام مرفوق بمبيت أمام مقر البرلمان.

وفي سياق متصل، قالت ذات المصادر، أن السلطات قررت فك اعتصام الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، حيث استعملت القوات العمومية خلال هذا التدخل، الذي وصف بالرهيب، كل ترسانتها وعتادها الكبير، من خراطيم المياه والكلاب المدربة.

ومن جهة أخرى، فقد خلف هذا التدخل، الذي وصف بالغير مسبوق، إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف الأساتذة والأستاذات، كما أفرز عن عدة حالات إعتقال.

ويشار أن الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يخوضون معركتهم النضالية بكل سلمية حيث يطالبون بالإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية.

ووصف "عبد الرزاق الادريسي"، الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم ـ التوجه الديمقراطي، ما حدث في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد بـ"شطط وتعنيف غير مبرر في حق متظاهرين سلميين".

من جانبه، برر "مصطفى الرميد" وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان ما قامت به السلطات العمومية، حيث أكد أن القوات العمومية لها الحق في فض الاعتصام باستعمال القوة المتناسبة وفقا للقانون، ما دام أنها ممارسة غير مؤطرة بالقانون.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية