أخبار الساعة

جنرالات في الجيش الجزائري وشخصيات سياسية كبيرة يهربون مليار دولار للإمارات والصين وهذه الدولة الافريقية

هبة زووم ـ متابعات
كشفت تقارير إعلامية جزائرية، عن أن شخصيات كبيرة سياسية وقادة في الجيش الشعبي، عملوا على تهريب مبالغ من حساباتهم المالية في أكبر مصارف الجزائر (البنك الوطني الجزائري.. بنك الجزائر الخارجي) إلى الإمارات والصين وجنوب إفريقيا.

وقالت جريدة "الجزائر" حسب مصادر مالية على علاقات وثيقة بالمسؤولين والجنرالات فقد وصل إلى ثلاثة مصارف إماراتية مبلغ بقيمة 680 مليون دولار من حسابات مسؤولين كبار من "البنك الوطني الجزائري".

وأضافت هذه المصادر أنه تم تحويل مبلغ 250 مليون دولار إلى مصرفين في الصين وجنوب إفريقيا من حسابات مسؤولين كبار في
 "بنك الجزائر الخارجي" و"القرض الشعبي الجزائري".

وأشارت المصادر أن الأموال التي تم تهريبها من الجزائر هي من الثروات الخاصة للمسؤولين في النظام بمن فيهم شخصيات كبرى في مؤسسات النظام الاقتصادية كالبنك الوطني الجزائري وبعض كبار العاملين في المؤسسات الكبرى.

وأكدت المصادر المالية المطلعة أن مدراء عدد من هذه المؤسسات هربوا أموالهم من الجزائر في الأيام الماضية كما أن جنرالات في الجيش والشرطة والدرك يشاركون بعمق في مسألة التهريب وهم يطلبون من البنوك توضيح إجراءات تحويل أموالهم إلى الصين التي لديها نشاطات مالية قوية مع الجزائر وارتباطات وثيقة مع الشركات الجزائرية الوهمية والتي تعمل في الاستيراد والتصدير.
عن موقع "وطن"

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية