لهذه الأسباب يتكتم رئيس جماعة الزاك على لوائح العمال العرضيين ووزارة الداخلية ملزمة بالتحقيق

الزاك ـ سويلم علي
طالبت عدة فعاليات محلية بجماعة الزاك فتح تحقيق مستعجل من طرف وزير الداخلية في التلاعبات التي وقعت في لوائح العمال العرضيين، الذي تؤكد مصادر مطلعة أن الرئيس تدخل لادراج مقربين منه ومن أعضاء أغلبيته وأفراد عائلته وعائلات سياسيين ومسؤولين بالمنطقة ضمن المستفيدين منها.

هذا وذكرت مصادرنا أن رئيس جماعة الزاك يتكتم على لوائح هؤلاء العمال العرضيين وكذا لوائح عمال الإنعاش المستفيدين من بطاقات الإنعاش للعمل في قطاع النظافة.

وتقول مصادرنا أن الذين يشتغلون فعليا لا يتعدون 7 أشخاص وأن الازبال منتشرة في كافة أرجاء المعمور رغم المخصصات الكبيرة للجماعة للنظافة.

ويخاف الرئيس المذكور من نشر اللوائح إذ سيكون ذلك ضربة قاضية له خصوصا أن عددا من المواطنين تم اقصائهم بدون سبب منطقي  من الإستفادة.

تجدر الإشارة أن جماعة الزاك استفادت من ما مجموعه  110 بطاقة إنعاش للرجال و 90  للنساء جلها منحت لزوجات وأخوات الأعضاء، وكان فيما قبل تجدد هذه البطاقات الخاصة بالنساء كل 6 أشهر وعلى عهد هذا الرئيس أصبحت تجدد كل سنة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية