جمعية حقوقية تتهم قائد بالريصاني بزرع الفتنة بين قبائل أيت عطا وهذه مطالبها

هبة زووم ـ الريصاني
وجهت الرابطة المغربية لحقوق الانسان، يوم 22 فبراير الجاري، مراسلة إلى قائد قيادة الريصاني تطالب فيها بتأجيل تفعيل مجموعة من الدوريات المرتبطة بالظهير 19_19 وخاصة الدورية رقم 51 بتاريخ 14 مايو 2007، والخاصة بإعداد اللوائح والدورية المتعلقة بمساطر التحديد، خاصة أن الرابطة المغربية قد توصلت بطلب مؤازرة من قبيلة "إيحاطوشن" بتاريخ 19 فبراير 2019 والذي يحمل في طياته تظلما وتعرضا على عملية التحديد التي تروم ظم أراضي قبيلة "إيحاضوشن" بعقارات أيت خباش الريصاني.

وتؤكد الرابطة المغربية أنه قد تم تغييب حق قبيلة "إيحاطوشن" الوجودي والاقتصادي والسياسي، وحقهم في إعداد لوائح خاصة بهم للاستفادة من أراضيهم، وهذه حقوق يضمنها القانون الدستور المغربيين، وكل المواثيق الدولية التي تعترف بها الدولة المغربية.

وحيث أن الظهير الشريف لـ18 فبراير 1924 ينص صراحة على استشارة الجماعات السلالية، علما أن قبيلة "إيحاطوشن" قد وضعت طلبا للإذن لتنصيب نائب لأراضي جموعهم لدى مصالح القيادة بتاريخ 21 دجنبر 2016، في الوقت الذي عمل فيه السيد القائد مع مجموعة من النافذين من أيت خباش على استصدار قرار عاملي يحمل رقم 5 بتاريخ 10 يونيو 2015، علما أن القانون يؤكد أن من أسباب العزل اعتماد مواقف سلبية دون أدنى مبررات في الدفاع عن حقوق الجماعات السلالية.

لكل هذه الأسباب التمست الرابطة المغربية لحقوق الانسان من السيد القائد تأجيل الفصل في هذا الملف إلى حين عرض هذه المشكلات المهددة للأمن العام على أنظار الوالي الجديد "يحضيه بوشعاب" من أجل إيجاد سبل موضوعية وواقعية وقانونية تضمن العدل لكل من قبيلة "إيحاضوشن" وقبيلة أيت خباش الريصاني والأمن والسكينة بين جميع قبائل أيت عطا لدرء أي فتنة أو اقتتال يراه السيد القائد بعيدا ويراه وزير الداخلية قريبا إن لم يتم تفاد كل ذلك.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية