لماذا لا تهتم الدولة ووزارة الثقافة بالممثلين المحبوبين لدى المغاربة؟

فهد الباهي ـ إيطاليا
أثار رواد الغابة الزرقاء "فايسبوك" نقاشا حول الممثلين المحبوبين والذين أمتعوا الجمهور العربي والمغربي داخل وخارج المغرب بمسلسلات وأفلام رائعة، غاية في المتعة، بل ويحضون (الممثلين) بإحترام كبير من من قبل المتتبعين.

هذا، وقد استغرب معظم الرواد أن الدولة برمتها، ووزارة الثقافة على وجه الخصوص لا تعطي الاهتمام اللازم لرواد السينيما المغربية في مهدها الأول، ولاحظ البعض أن وزارة الثقافة تتنكر لهذه الفئة التي أتحفت ونقشت المشهد السينيمائي بعطاءات لا حدود لها، ظلت وستظل راسخة في ذاكرة الجيل الذهبي على حد تعبير أحد الرواد.

وقد أثير النقاش بحدة بعد بث قناة "ماروك تيلكوم" في برنامج "عندي ما يفيد" الذي يقدمه الزميل الصحفي "مراد العشابي" للقاء مع هرم من أهرامات السينيما المغربية "عبدالقادر مطاع" وهو ضرير البصر.

ويقول "مطاع" بكبرياء شامخ  "أحن لرؤية الزهور في فصل الربيع، ويتأسف أنه يتعرض للإستغلال من بعض من ليس لهم ضمير بعد فقدانه للبصر، حيث يتسلمون منه أوراق نقدية بفئة 200 درهم ويردون له الباقي على أساس فئة 20 درهم.

وبعد تصريحات "عبد القادرمطاع" التي تدمي القلب، طالب الرواد برد الإعتبار لأهرامات السينما المغربية والعناية بهم حق العناية، ومنهم من تساءل عن تجاهل الفنانة الكبيرة محبوبة الجماهير "فاطمة أوشاي"، مطالبين بالعناية الطبية للفنان "عبدالقادر مطاع"، والقائمة محدودة، حسب تعبير الرواد، ويقصدون العناية بفناني الجيل الذهبي الذي لا يحظى بنعاية من الجهات المختصة.

ويشار أن رواد العالم الأزرق وجهوا اتهامات لاذعة للساهرين على الشأن المحلي للبلاد، حيث جاء في أقوى التعليقات على رسائل الكومنطير، لا إهتمام ولا عناية بالفنانين المحافظين ولكن العناية تكون للعرايات و"اللوزات" وهذا ما يعارض ذوق ومبادئ المغاربة، يقول الرواد في أقوى تعليقاتهم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية