ركود اقتصادي بسطات وإغلاق مجموعة من الوكالات البنكية بالمدينة

هبة زووم - سطات
تعيش سطات ونواحيها، أزمة اقتصادية خانقة، أثرت بشكل كبير على عدد مهم من المقاولين والمستثمرين، وجعلت معظمهم يغادرون المدينة بحثا عن مكان جديد للاستثمار وتعويض خسائرهم بعد عجزهم عن تسديد قروضهم البنكية التي أثقلت كاهلهم.

وحسب مصادر بنكية، فإن بعض الوكالات البنكية بالمدينة رفعت تقارير إلى مقراتها المركزية، تخبرها أن بعض الشركات الكبرى عجزت عن سداد قروضها البنكية أمام اشتداد الأزمة الاقتصادية بالمدينة، مما جعل عدد من فروع الأبناك تغلق أبوابها كما هو حال البنك المغربي للتجارة والصناعة بشارع عبدالرحمان سكيرج.

وكشفت مصادر مطلعة لـ"هبة زووم"، أن مجموعة من شركات العقار الكبرى بالمنطقة سرعت أخيرا عملياتها لبيع مساحات مهمة من الأوعية العقارية، التي كانت قد اقتنتها سابقا بأسعار زهيدة لإنجاز مشاريع سكنية، من أجل مواجهة أزمة السيولة بعدما أقفلت البنوك صنابير القروض عن القطاع.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية