التجمع العالمي الأمازيغي يساند مسيرة ''أكال'' بالدار البيضاء ويدعو لوقف اعتداءات الرّحل ونزع أراضي السكان الأصليين

هبة زووم - الرباط
عبر التجمع العالمي الأمازيغي، في بيان له توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، عن دعمه ومساندته للمسيرة الوطنية الاحتجاجية التي دعت إليها "تنسيقية أكال للدفاع عن حق الساكنة في الأرض والثروة" المزمع تنظيمها يوم 25 نونبر المقبل بمدينة الدار البيضاء انطلاقا من ساحة الأمم المتحدة.

وأكد التجمع أنه تابع عن كثب ما سماها، في بيانه، بالتطورات الخطيرة والمتزايدة التي تعرفها عدد من مناطق سوس، والمتعلقة بالهجومات والاعتداءات المتكررة على الساكنة المحلية، واستباحة ممتلكاتهم الزراعية وحقولهم الفلاحية من طرف ما يسمى بالرّعاة الرحل الذين يعبثون بأراضي السكان ويفرضون ما يشبه "قانون الغاب" على الساكنة، عبر ممارسة أفعال مشينة ذهبت إلى اغتصاب فتاة و قتل مواطن  وتخريب ممتلكات واختطاف كل من يدافع عن أراضيه وتجريده من ملابسه وتصويره في مشاهد مقززة، تستدعي تدخلا عاجلا من طرف السلطات المعنية التي تمارس إلى حدود اليوم سياسة صم الأذان وغض الطرف. 

ودعا التجمع، في ذات البيان، كافة الإطارات وفعاليات الحركة الأمازيغية وتنسيقيات وجمعيات المجتمع المدني بمختلف المناطق، التي تعاني من سياسة نزع الأراضي واعتداءات الرّعاة الرّحل، وكل الإطارات الديمقراطية للمشاركة في "مسيرة الأرض" وإنجاحها.

ويطالب التجمع العالمي الأمازيغي الدولة المغربية بوقف سياسة نزع الأراضي من القبائل الأمازيغية والسعي إلى تهجيرهم من قراهم وبلداتهم تحت مبررات "تحديد الملك الغابوي". والتدخل لوضع حد لاعتداءات وهجومات الرّعاة الرحل على ساكنة سوس،  داعيا، في بيانه، إلى فتح تحقيق جدّي ونزيه في الاتهامات الموجهة للسلطات المحلية والإقليمية بالتواطؤ والتستر على اعتداءات الرعاة الرحل وهجوماتهم المتكررة على السكان وممتلكاتهم، والتجاهل المستمر للشكايات التي يتقدمون بها لدى السلطات المعنية.

وحمل التجمع الأمازيغي مسؤولية استمرار نزع أراضي القبائل الأمازيغية بالمغرب، للحكومة والبرلمان المغربيين الذين يقع على عاتقهما تغيير المراسيم و القوانين و الظهائر التي بموجبها يتم نزع الأراضي .

وذكر التجمع بالتوصيات الصادرة عن لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في منظمة الأمم المتحدة، والتي تطالب المغرب بـ"وقف الهجوم على المِلكية ونزع الأراضي وتهجير السكان ووضع خطط تنموية للمناطق المهمشة ومحو الفوارق بين الجهات والمناطق"
.
وأكد التجمع الأمازيغي، في ذات البيان، أن بصدد  تقديم تقرير شامل عن الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأمازيغ في المغرب، بما فيها استمرار سياسة نزع الأراضي واعتداءات الرعاة الرّحل لمقررة لجنة "القضاء على كل أشكال التمييز العنصري” التابعة للأمم المتحدة، والتي ستقوم بزيارة رسمية للمغرب منتصف شهر دجنبر القادم

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية