جامعة الادريسي تطالب بالتراجع عن التوقيت الصيفي وتدعو لإصلاح أوضاع التعليم

هبة زووم - الرباط
رفض المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم ـ التوجه الديمقراطي، في بلاغ له توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، ما سماه إمعان الدولة في الاستهتار بمطالب المأجورين والموظفين وإذلال ممثليها من خلال اجترار حوار اجتماعي أجوف، مستغلة تشتت الحركة النقابية وضعفها، وقمع الحريات النقابية وضرب الحقوق الديمقراطية.

ومعلوم أن الجامعة الوطنية للتعليم ـ التوجه الديمقراطي قد عقدت مجلسها الوطني العادي الثالث، يوم الأحد 11 نونبر الجاري بالرباط، والذي يأتي بعد المؤتمر الحادي عشر، تحت شعار "من أجل تعليم عمومي مجاني لبنات وأبناء الوطن وضد المس بكرامة نساء ورجال التعليم".

واستنكرت الجامعة الوطنية للتعليم، في بلاغها، الهجوم على سائر الخدمات الاجتماعية من سكن وصحة وشغل.. وتعليم آخر حلقاته تمرير القانون الإطار 51-17 لضرب ما تبقى من مجانيته والتغطية على "بيع" المؤسسات العمومية لبارونات القطاع الخصوصي.

وجدد "FNE" شجبه للتشغيل بالعقدة، معلنا دعمه لنضالات "التنسقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد" في مواجهة ما سماه خطط التسليع واستهداف مكاسب وحقوق نساء ورجال التعليم من ترقية واستقرار وتقاعد في إطار الصندوق المغربي للتقاعد، مما يكشف زيف شعارات وعناوين الرؤية الاستراتيجية، يقول البيان.

ورفضت الجامعة، في ذات البيان، إقرار التوقيت الصيفي، مطالبة بالتراجع عنه ويرفض المقاربة الأمنية في تنزيل وزارة التربية الوطنية التوقيت المفروض وفق صيغ قاسمها المشترك الارتباك والتخبط والارتجال ومضاعفة أعباء الأسر المغربية ومفاقمة معاناة المتعلمين والأساتذة والأطر الإدارية والتربوية.

وحملت جامعة الادريسي الحكومة ووزارة التربية مسؤولية الاحتقان المترتب عن الارتجال والانفراد بقرار اعتماد توقيت غير مدروس، ميدنة في نفس الوقت القمع الذي ووجهت به احتجاجات التلاميذ، واقتحام المؤسسات واستباحة حرمتها والاستفزازات التي يتعرض لها الإداريون والأساتذة.

وطالب بيان الجامعة بإخراج نظام أساسي عادل ومنصف يتجاوز اختلالات الأنظمة السابقة ويجبر الضرر وتفعيل ما تبقى من اتفاقي 19 و26 أبريل 2011 الذي فرضته حركة 20 فبراير، لا سيما الدرجة الجديدة والتعويض عن المناطق النائية والمصادقة على اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 87، كما يطالب بالاستجابة للمطالب العادلة لضحايا النظامين 85 و2003 ومعتقلي الزنزانة 9 و10 وحاملي الشهادات العليا والمهندسين وأطر التوجيه والتخطيط والمساعدين التقنيين والاداريين والمفتشين والمبرزين والإدارة التربوية والملحقين والأطر المشتركة وكافة الفئات.

وشددت جامعة الادريسي، في بيانها، على احترام الحريات النقابية والحقوق والديمقراطية ووقف التضييق والمنع المسلطين على فروع الجامعة وأنشطتها وتنفيذ قرارات القضاء الإداري المغربي التي أنصفت الجامعة في الكثير من المناطق ضد الشطط في استعمال السلطة ويثمن فعاليات شبكة الهيئات ضحايا المنع والتضييق RAVI.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية