ترويج الخمور بـ''العلالي'' بآوطاط الحاج والسلطات في دار غفلون

محمد الحمراوي - آوطاط الحاج
لقـد أصـبح تـناول  وآحـتـساء الخـمور  شـيئـا مألـوفا بالـشارع الرئيسي، كـما يـتضح مـن الـصورة الـليلية، وفي بعـض الأزقـة مـن طـرف مـستهلـكـين، والقـلـيل القـلـيل من يتـوجه إلى الـخلاء رفـقة أصـدقائه "لآحـتساء" الخـمور عـلى مخـتلف الأشـكـال.

وتعـتبر مـنطـقة  تجزئة الهضبة و"المـرسى" مـن بين المـناطق المفـضلة، بل المـؤسف كـون بعـض الأشـخاص يلـجأ إلى  مـمارسة "الرذيلة " مع تلمـيذات  بالمـرسى داخـل سـيارات خـصوصية حـيث الهدوء  والسكينة.

إن عـمـلية بـيع الخـمـور دون ترخـيـص بشـكـل مفـضوح وعـلـني تتم عن طريق شخص يتحدر مـن قـرية أولاد بلحـلو، ويعرفه الصغـير والـكـبير عـبر سـيارته مـن نـوع ميـرسيـديـس.

ليـبقى الـتسؤال المـحـير مـن يحمي بائع الخـمور في آوطاط الـحاج؟ ومـا هي هذه الشخصية التي تقف سدا منيعا دون اعتقال هذا المـروج الخـطيـر الـسالـف الـذكـر؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية