بين التوبيخ والتلفيق… هذه هي الأسباب الحقيقية وراء الحملة المخدومة ضد عامل آسفي ''الحسين شاينان''

هبة زووم - آسفي
نفت مصادر مطلعة لموقع "هبة زووم" توصل عامل إقليم آسفي "الحسين شاينان" بتوبيخ من وزير الداخلية "عبد الوافي لفتيت" بسبب لائحة الشخصيات التي تم اختيارها لتمثيل حاضرة المحيط في حفل الولاء الأخير بتطوان.

وأضافت، ذات المصادر، أن الحملة الإعلامية التي تقودها جهات نافذة بالإقليم تأتي في سياق الضغط على العامل "شاينان"، الذي اختار أن يكون على مسافة واحد من جميع الفاعلين السياسيين والاقتصاديين بالإقليم، الشيء الذي لم يرق هذه الجهات التي اعتادت قضاء مآربها بالطريقة التي تريد.

وزادت مصادر الموقع أن السر وراء اختيار اسم "عبد الواحد عاطفي"، رغم حضوره لجميع حفلات الولاء منذ 1993، كونه متابع في قضايا أخلاقية، في محاولة لإعطاء مصداقية أكثر لخبر توبيخ العامل، رغم أن التهم الموجهة إليه لا تزال قيد التحقيق، مشددة على أن هناك مجموعة من الشخصيات هي موضوع متابعة قضائية لم تشر إليها الجريدة المعلومة في مقالها إن كانت فعلا تبحث عن الحقيقة.

واعتبرت مصادرنا أن هذه الحملة لن تزيد عامل إقليم آسفي إلا تشبتا بالقانون الذي اختاره منهاجا في تسييره للإقليم، وأن من لا مصداقية له في نقل الأخبار واحترافه للكذب لن يستطيع أن يخيف أحد.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية