مواطنون وحقوقيون من المغرب العميق يحاصرون وزير الصحة في زيارته لمستشفيات زاكورة وقلعة مكونة

عبد الفتاح مصطفى - هبة زووم
قام يوم أمس الاثنين 2 يوليوز 2018 وزير الصحة أنس الدكالي بزيارات مكوكية وصفت بالتفقدية لمراكز صحية بكل من أقاليم ورزازات، زاكورة وتنغير اعتبارا بأن الوضع الصحي بهذه الأقاليم "كارثي" ولا يمت لوزارة الصحة بأي صلة، رغم  ما قام به المسؤولون عند انتشار خبر زيارة الوزير من محاولة "تلميع" صورة المستشفيات و المراكز الصحية المراد زيارتها.
 
وتدخل مواطنون أنفسهم خلال هذه الزيارات التي لم تدم أكثر من ساعتين لكل إقليم في يوم واحد ليكسروا جدار الصمت الذي كان حاجزا سلبيا أمامهم، فتوجهوا بالكلام مفسرين و مستفسرين مباشرة للوزير، كما فضحوا و بينوا واقع قطاع الصحة بالأقاليم الجنوبية الشرقية الذي يفتقد الى مقومات التطبيب والغيابات المتكررة للأطقم الطبية إن وجدت و التخلص من المرضى بإرسالهم الى مستشفيات الجهة.

وتعرض وزير الصحة أنس الدكالي عند زيارته لمستشفى زاكورة لوابل من الانتقادات بمستعجلات المستشفى الإقليمي "الدراق"، حيث حاصره حقوقيون و مواطنون من أجل شرح واقع الصحة بالإقليم ، وضع أحرج الوزير ومعه المسؤولون على القطاع ، وهو ذات الوضع الذي استقبل به كذلك بقلعة مكونة، حيث واجهه مواطنون متضررون من الخدمات الصحية بوابل من الشكايات و الانتقادات حول الوضع الصحي بالمنطقة منطقة قلعة مكونة إقليم تنغير ، وغاضبون من الخدمات التي يقدمها المستشفى المحلي لذات المنطقة  الذي مر على تدشينه ثلاث سنوات، مؤكدين للوزير أن المستشفى لم يعرف حضور هذا العدد الكبير من الأطباء و الممرضين إلا خلال زيارته للمستشفى هذا اليوم، ما جعلهم يحرجونه بأسئلتهم:

 “ أنظروا الآن السيد الوزير، الى العدد الهائل من المرضى بالمستشفى، تصوروا معي لو لم تكونوا هنا، وما نلاحظه اليوم أن الكل يلبس الأبيض (إشارة لعدد الأطباء والممرضين)، هل جاؤوا معك، وهل حراس الأمن الخاص أيضا جاؤوا معك، الكل حاضر لأنك هنا الآن، وعند مغادرتك المستشفى  سوف لا نجد حتى دواء ألام الرأس...."

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية