مراسيم تنصيب رجال السلطة الجدد باقليم ميدلت وهذه هي أسماءهم

محمد بوبيزة - لحسن بودران - ميدلت
شهدت رحاب المركب الديني بميدلت اليوم الثلاثاء 26 يونيو2018  مراسيم تنصيب رجال السلطة الجدد، خلفا لرجال الإدارة الترابية الذين غادروا إقليم ميدلت نحو أقاليم وعمالات أخرى في إطار الحركة الانتقالية الوطنية التي باشرتها وزارة الداخلية في صفوف رجال السلطة خلال الأسبوع الماضي.

وافتتحت هذه المراسيم بتلاوة آيات بينات من الذكر الكريم، تلتها كلمة عامل الاقليم الذي رحب في مستهلها بالحضور متمنيا لهم مقاما طيبا بين ظهرا نينا، مذكرا بسياق هذه الحركة الانتقالية، والتي تندرج في إطار تنفيذ التعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والداعية الى اتخاذ التدابير اللازمة من أجل تحقيق فعالية أكبر وترشيد أمثل للموارد البشرية بهيئة رجال السلطة من خلال تكريس معايير الكفاءة والاستحقاق في تولي مناصب المسؤولية بهذه الهيئة، وتفعيل المبدأ الدستوري القاضي بربط المسؤولية بالمحاسبة، وعيا من الوزارة بأن تفعيل هذا المبدأ يعد خير تجسيد للمساواة في الحقوق والواجبات بين المسؤولين والمواطنين.

وفي معرض كلمته أشار السيد العامل الى القيادات الجديدة التي أحدتث بإقليم ميدلت بموجب مرسوم السيد وزير الداخلية رقم333-18-2، ويتعلق الامر بقيادة أحواز- جبل العياشي – ملوية و قيادة أغبالو بالإضافة الى قيادة بوازمو. وذلك تدعيما للقدرات التدبيرية للإدارة الترابية، و تعزيز موقعها كفاعل أساسي في تدبير الشأن الترابي، و تقريب الادارة من المواطنين، والسهر على خدمتهم.
وخلال هذه المراسيم تفضل السيد العامل بتقديم السادة رجال السلطة الجدد والذين حضوا بشرف العمل بالنفوذ الترابي لهذا الإقليم، ويتعلق الأمر بالسادة:

* السيد محمد لمويسي : كاتب عام لعمالة إقليم ميدلت، كان يشغل منصب رئيس دائرة شيشاوة.
* السيد بدرابن لخال: رئيس قسم الشؤون الداخلية، كان يشغل منصب نائب رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة أسفي.
* السيد عبدالله داركي: باشا مدينة ميدلت،كان يشغل منصب رئيس المنطقة الحضرية لمراكش.
* السيد محمد التباغي: باشا مدينة الريش،كان يشغل منصب قائد ملحقة إدارية بمراكش.
* السيد مصطفى مشتاتو : رئيس دائرة بومية، كان يشغل منصب قائد أسيف المال بعمالة إقليم شيشاوة.
* السيد براهيم يوسفي : رئيس دائرة ميدلت، كان يشغل منصب رئيس دائرة تيسى بعمالة إقليم تاونات.
* السيد يوسف مومن : رئيس دائرة الريش، كان يشغل منصب قائد مزراوة-رغيوة بعمالة إقليم تاونات.
* السيد يونس كورة: قائد قيادة سيدي عياد، كان يشغل منصب قائد ملحقة إدارية بعمالة وجدة أنكاد.
* السيد صلاح جليل: قائد قيادة أيت وافلا، كان يشغل منصب نائب رئيس قسم الشؤون الداخلية بهذه العمالة.
* السيد سعيد بوجداين : قائد قيادة أوتربات، كان يشغل منصب قائد ملحقة إدارية لعمالة الصخيرات-تمارة.
* السيد فتاح بريطل : قائد قيادة تونفيت، كان يشغل منصب قائد ملحقة إدارية بعمالة طنجة أصيلا.
* السيد أحمد فراسي : قائد قيادة إملشيل، كان يشغل منصب قائد ملحقة إدارية بعمالة إقليم الجديدة.
* السيد عبد الصمد تامري :قائد قيادة أكديم، كان يشغل منصب قائد إسلي بني وكيل بعمالة وجدة أنكاد.
* السيد صلاح الدين سليم :قائد قيادة كرامة، كان يشغل منصب قائد بقسم الشؤون الداخلية بعمالة إقليم الخميسات.
* السيد يونس زكور:قائد قيادة أغبالو،كان يشغل منصب قائد ملحقة إدارية بعمالة مقاطعات الفداء-مرس السلطان.
* السيد عادل الساخي : قائد قيادة أحواز-جبل العياشي –ملوية،كان يشغل منصب قائد ملحقة إدارية بعمالة فاس.
* السيد عسو قيبوش : قائد نائب رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة إقليم ميدلت، كان يشغل منصب خليفة قائد بنفس العمالة.
* السيد أمين بوربوح: قائد قيادة زايدة، خريج المعهد الملكي للإدارة الترابية الفوج52.
* السيد ياسر بلقايد :قائد قيادة بومية،خريج المعهد الملكي للإدارة الترابية الفوج52.
* السيد محمد الفلاح: خليفة قائد بعمالة ميدلت، كان يشغل منصب خليفة قائد بعمالة إقليم الفحص-أنجرة.
* السيد مصطفى الهيبة : خليفة قائد بعمالة ميدلت، كان يشغل منصب خليفة قائد بعمالة طنجة-أصيلا.

وفي هذا الصدد أهاب عامل الإقليم برجال السلطة الجدد أن يسهروا على إعطاء دفعة جديدة للتدبير الترابي وفق منظور يسمح بتحقيق التنمية المتواصلة والتطورات الحثيثة التي يشهدها هذا الإقليم في مختلف الميادين ولاسيما في مجالات ( التنمية البشرية والمحافظة على أراضي الجماعات السلالية ومحاربة البناء العشوائي وتحرير الملك العمومي بالإضافة الى التواجد المستمر الى جانب قوى الأمن للمساهمة في محاربة الجريمة والتطرف والحفاظ على السكينة والطمأنينة والأمن ...... ) فضلا عن الإنصات الدائم لهموم السكان وانشغالاتهم وبدل المجهود للاستجابة لطلباتهم وحماية أمنهم وسكينتهم وفق أبعاد ومرامي المفهوم الجديد للسلطة الذي أقره الملك محمد السادس في خطابه السامي بتاريخ 12 أكتوبر1999، والذي أضحى مند إقراره من طرف العاهل المغربي مرجعا أساسيا يعتمد عليه في تدبير الشأن العام في كل أبعاده ودلالاته السامية، وتوجيها لسلوك رجال السلطة بمختلف درجاتهم عند ممارستهم للمهام الجسيمة الملقاة على عاتقهم ، وأحد الضوابط الاساسية التي ينبغي مراعاتها في مختلف المجالات التي تهم عن قرب الساكنة، وذلك بتنسيق مع المؤسسات المنتخبة والمصالح الإقليمية والمجتمع المدني بغية الاستجابة لانتظارات المواطنين،داعيا السادة رؤساء الجماعات الترابية الى ضرورة الوقوف الى جانب السلطة المحلية ومساندتها قصد الدفع بعجلة التنمية المحلية والارتقاء بمستوى عيش الساكنة، في تفاعل وانسجام تامين مع كافة فعاليات المجتمع المدني.

وبهذه المناسبة نوه العامل بالمجهودات التي بدلها رجال السلطة المغادرين وعلى رأسهم الكاتب العام، والذين أبلوا البلاء الحسن في مواكبة قضايا الساكنة والانصات لمشاغلهم متمنيا لهم التوفيق في مهامهم الجديدة.

وفي ختام هذه المراسيم رفعت أكف الضراعة الى الباري سبحانه وتعالى بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة لالة خديجة، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب.

وتميز حفل تنصيب رجال السلطة الجدد بحضورالسيد رئيس المحكمة الابتدائية بميدلت ووكيل الملك بها ورئيس المجلس الاقليمي ورؤساء المصالح الخارجية والمنتخبين المحليين ورؤساء المصالح الأمنية وشخصيات عسكرية وممثلي الهيئات السياسية و النقابية وفعاليات المجتمع المدني.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية