قرار ولائي يخلق أزمة كبيرة بقطاع سيارات الاجرة الصغيرة والكبيرة بفاس وهذه التفاصيل

حنان القصري- فاس
شهد مطار فاس سايس، يوم أول أمس الاثنين  25 يونيو 2018، محجا لمهنيي سيارات الاجرة الصغيرة ليس لأجل العمل او لأجل استعراض مهني، ولكن لأجل التعببر عن رفضهم لقرار ولائي يقضي بالسماح لمهنيي سيارات الاجرة الكبيرة داخل المدار الحضري من جهة، والتأكيد  على أنهم سيعمدون الى استغلال خطوط خارج المدار الحضري  اذا لم يتم التراجع عن القرار الولائي وإلغائه.

هذا وقد عرف محيط مدخل المطار  حالة من الاستنفار الامني  وحالات من الارباك، فيما العشرات من سيارات الاجرة الصغيرة الاخرى كانت في طريقها الى المطار، تم اعتراض سبيلها من طرف عناصر الدرك الملكي لمنعها من الالتحاق بالمحتحين.

وحسب مصادر من داخل مهنيي قطاع سيارات الاجرة الصغيرة، فقد تفاجأ مهنيو القطاع بقرار ولائي وجماعي يقضي بإمكانية السماح لسيارات الاجرة الكبيرة بالاشتغال داخل المدار الحضري على مستوى عدد من المحاور الرابطة بين أحياء مدينة فاس، بتحريك من لوبيات نافذة بقطاع سيارات الاجرة الكبيرة.

وأوضحت ذات المصادر أن القرار قوبل بالرفض المطلق من طرف مهنيي قطاع سيارات الاجرة الصغيرة، مضيفة: "إذا تم السماح لقطاع السيارات الكبيرة باستغلال محاور داخل المدار الحضري، فإن مهنيي قطاع السيارات الصغيرة سيعمدون أيضا الى استغلال محاور خارج المدار الحضري بما فيها خط فاس- المطار…".

وأبرزت ذات المصادر أن مهنيي قطاع سيارات الاجرة الصغيرة أكدوا على ضرورة التزام كل قطاع بمحاوره المحددة في القانون أو سيعمدون جميعا الى الاستغلال الفوضوي لجميع المحاور.

 مصدر نقابي وصف القرار  بالمجحف، الذي قال أن انعكاساته ستكون وخيمة على وضعية مهنيي قطاع السيارات الصغيرة وسيؤدي بتشريدهم وتدمير اسرهم، ومن ثمة "سنتصدى له بجميع أشكال الاحتجاج المشروعة، ولن نسمح بتمريره" يضيف المصدر.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية