بسبب تزايد الوفيات بسببها… شبكة مغربية تدعو الحكومة إلى إنتاج الأمصال المضادة لسموم الأفاعي والتوقف عن التلاعب في صفقاتها

هبة زووم - الرباط
طالبت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة، في بلاغ لها توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، رئيس الحكومة المغربية بإعمال وتنفيذ توصية المنظمة العالمية للصحة لـ 10 يناير 2007 بخصوص انتاج الأمصال المضادة لسموم العقارب والأفاعي واللقاحات  بمعهد باستور المغرب وتوقيف التلاعب في صفقات الأمصال واللقاحات والأدوية.

وأكد بلاغ الشبكة أن بسبب سموم العقارب والأفاعي توفي مواطنين، حيث سجل وفاة رضيعة تبلغ أربعين يوما من عمرها بقسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي السلامة لقلعة السراغنة بسبب لسعة عقرب، كما توفي طالب جامعي بمستشفى الحسن الثاني بأكادير متأثرا بلدغة أفعى بإقليم طانطان بسبب غياب الأمصال.

وأضاف، ذات البلاغ، أنه مع الحصيلة ستتزايد مع ارتفاع الحرارة، لتظل سموم العقارب تحتل المرتبة الأولى في التسممات  بالمغرب تصل إلى ما يفوق 30 الف حالة سنويا، حسب ما جاء في تصريح لمركز الوقاية من التسمم واليقظة الدوائية، نتيجة الإصابة بلسعات ولدغات هده الزواحف  القاتلة خاصة  لسعات العقارب  حيث تتمثل خطورة اللدغ في تسرب كمية من سم العقرب إلى جسم المصاب قد تؤدي، في حالة عدم الإسعاف والعلاج بالسرعة المطلوبة، إلى انشطار «الهيموغلوبين» في الكروات الدموية الى الوفاة.

ودعت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحياة، وأمام هذه الاعتبارات وتفاديا لإزهاق أرواح بشرية مجانا، إلى فتح وحدات الإنتاج بمعهد باستور المغرب وتمويل مشاريعه البحثية والإنتاجية وتحفيز وتدعيم اطره من خبراء ودكاترة وتقنيين وممرضين،
 
وفي سياق متصل، شددت الشبكة على وضع حد للتلاعب بالصفقات العمومية بوزارة الصحة أدوية كانت أم أمصال ولقاحات وتجهيزات طبية ومستلزمات، التي أضحت تستنزف ميزانية وزارة الصحة سواء في مجال التجهيز او التسيير دون أن تصل المواطن او تتم الاستفادة منه، وذلك من أجل إعطاء مفهوم ربط المسؤولية بالمحاسبة مدلوله وابعاده الحقيقية في  محاربة الفساد ومحاسبة المفسدين واحترام مبدأ ومعيار الكفاءات والتجربة والتخصص في التعيين في مناصب المسؤولية  والابتعاد عن منطق التعينات الحزبية وتهميش الكفاءات.
 
واعتبرت الشبكة، في بلاغها، أن الارتقاء بخدمات الرعاية الصحية المقدمة للمواطن المغربي سيمكن المغرب من أن يضع في مقدمة أولوياته خدمات ذات جودة وفعالية ومردودية تستهدف الارتقاء بالإنسان وبصحة المواطن وهو من أهم عوامل النمو الحقيقي ورأس مال التنمية المستدامة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية