في ظل تصاعد حملة المقاطعة… البام ينسق مع الاستقلال من أجل تقديم ملتس رقابة لاسقاط حكومة العثماني

هبة زووم - الرباط
تجري مشاورات متسارعة في الكواليس بين حزب الأصالة والمعاصرة، الذي اختار قيادة جديدة بعد انسحاب الياس العماري من المشهد، وحزب الاستقلال الملتحق أخيرا بصفوف المعارضة.

وأكدت مصادر موثوقة لموقع "هبة زووم" أن تنسيقا بين حزب البام والميزان يجري على قدم وساق من أجل تقديم ملتمس رقابة في اتجاه جمع النصاب الضروري لإسقاط حكومة العثماني، مستغلين في ذلك الشخط الشعبي المتزايد مع تواصل حملة المقاطعة التي انطلقت منذ أزيد من 6 أسابيع.

ويحتاج الحزبين إلى خمس أعضاء البرلمان من أجل تقديم ملتمس الرقابة، وهو الذي يتوفر عليه الحزبان بكثير، فيما يحتجان إلى أغلبية مطلقة من أجل إسقاط الحكومة، وهو الشيء الذي لا يتوفران عليه إلى حدود الساعة.

وأضافت ذات المصادر، على أن كل الكلام على تقديم ملتمس رقابة لا يعدو أن يكون فرقعات إعلامية، في ظل أداءهما الضعيف في معارضة حكومة العثماني، خصوصا وأنهما لا يتوفران على أغلبية للمضي في هذا الطريق، إلى جانب أن السواد الأعظم من برلمانيي الحزبين لا يريدان الدخول في هذه المتاهة، كون أن إسقاط الحكومة يعني الدخول في انتخابات سابقة لآوانها، تقول المصادر.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية