النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية تتهم ''الحقاوي'' بتغليط الرأي العام وترفض التضييق على أطرها

هبة زووم - الرباط
كذبت النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، في بلاغ لها توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، كل ما جاء على لسان الوزيرة "بسيمة الحقاوي"  يوم الثلاثاء 05 يونيو 2018 في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين عن عدم وجود احتقان بوكالة التنمية الاجتماعية، معتبرا أنها استندت في ذلك على معطيات مغلوطة.

واستغربت النقابة المذكورة لجواب السيدة الوزيرة  ردا على  سؤال لفريق المركزية النقابية للإتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، حيث نهجت الوزيرة سياسة الهروب إلى الأمام وقلب الحقائق والإدلاء بمعطيات لا أثر لها في المحضر الوحيد الموقع مع النقابة بدل الرد على الخطوات العملية التي اتخذتها إزاء ملف تعديل النظام الأساسي منذ سنوات، والتقيد بالإجابة عن الخروقات الدستورية والقانونية التي جاءت في سؤال الفريق حول تفعيل اتفاق تعديل  النظام الأساسي، والعقاب الجماعي لأطر ومستخدمي المؤسسة بأزيد من 200 إنذار واستفسار، والتمييز الخطير بسبب الانتماء النقابي، يقول بلاغ النقابة.

واعتبرت النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية أن أخطر وأغرب ما روجته السيدة الوزيرة في جلسة الثلاثاء تصريحها أن نقابتنا قالت في محضر رسمي (أي النقابة) اتركونا في مفاوضات مع  وزارة المالية لوحدنا وهو أمر لا أثر له في المحضر الذي أشارت إليه السيدة الوزيرة والموقع مع مدير المؤسسة، وحتى يطلع الرأي العام على الحقائق ويرى الجميع بأن ما صرحت به السيدة الوزيرة الوصية يتناقض مع المحضر الذي كان عليهم قراءته بتأن وليس بسرعة.

ورفضت نقابة وكالة التنمية الاجتماعية التضييق الممنهج والموجه ضد أعضاء المكتب الوطني لا لشيء إلا لرفضهم الابتزاز والخنوع للإدارة، مؤكدة على تضامنها المطلق مع الأخ ر.م لما صدر في حقه من توبيخ مجحف؛ ومشددة على نضالية أطر ومستخدمي الوكالة يوم فاتح يونيو 2018.

وذكر بلاغ النقابة الوزيرة "الحقاوي"  أنها ملزمة باحترام منشور السيد رئيس الحكومة المؤطر للحوارات القطاعية كنقابة ممثلة بالمؤسسة واقعا وقانونا؛ مشددا في الوقت ذاته (البلاغ) على استمرارية البرنامج النضالي وفق ما هو مسطر في  بلاغ 4 يونيو2018 وأن الوقفات الجهوية ليوم الخميس 07 يونيو2018 ستكون محطة أخرى لفضح المؤامرات والدسائس ضد شغيلة القطاع.

وفي الأخير حذر بلاغ النقابة بعض المسؤولين بالإدارة المركزية أن سياسة التضييق على المناضلات والمناضلين لن تمر مرور الكرام والحق النقابي خط أحمر، مستنكرا في هذا الصدد التنقيط الانتقامي وغير قانوني الذي تعرضت له المستخدمة السابقة من طرف مسؤولة الحسابات؛ وداعيا جميع المناضلات والمناضلين إلى الوحدة والتضامن والالتفاف حول إطارهم النقابي بمزيد من النضال والصمود.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية