المنتخب الأرجنتيني يلغي وديته أمام منتخب الاحتلال الاسرائيلي وهذا دور ميسي في القضية

هبة زووم - رشيد عمران
بعد الإعتداءات الإسرائلية الأخيرة على الشعب الفلسطيني، تعرض المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم لسلسلة ضغوطات كبيرة من الجماهير الفلسطينية والمسلمة العاشقة "للطانغو" والعاشق للنجم "ميسي" جعلته يلغي وديته أمام منتخب الكيان الصهيوني التي كانت مبرمجة نهاية هذا الأسبوع.

و حسب ما أكده موقع "جولازو أرجنتينو" ووسائل إعلامية أرجنتينية آخرى، فإن الوضع السياسي الشائك في الأراضي المحتلة، ورغبة نجوم المنتخب الأرجنتيني في عدم ترك معسكرهم في برشلونة، كانت من ضمن الأسباب  التي جعلت الاتحاد الأرجنتيني يتراجع عن فكرة خوض اللقاء.

وكان لميسي الدور الكبير في إلغاء هذا المبارة  بحيث تنازل عن قدر مالي مهم كان سيحصل عليه في حالة مشاركته في هذه المبارة حسب ماذكرته بعض المصادر.

وحسب ماذكره أحد الصحفيين ارجنتينيين من اذاعة "RCA" فإن ميسي قال :" لم يكن بوسعنا اللعب امام اسرائيل .ليس لأسباب رياضية ببساطة لا يمكننا اللعب وفلسطين تعيش هذه الحالة السياسية المضطربة . لم يكني رأيي الخاص انما الكل اجمع بترك هذه المباراة ".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية