تزامنا مع العطلة: مغاربة الخارج يؤكدون نتعرض للابتزاز باش نشوفو عائلاتنا ومصاريف العودة غالية علينا
الصورة من الأرشيف

هبة زووم - فهـــد الباهـــي
عبر عدد من أفراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج ع جام غضبهم حول ما وصفوه بالابتزاز الذي يتعرضون له من طرف الإدارات والمؤسسات العمومية، وبعض موظفي ومساعدي الجمارك عند عودتهم من ديار المهجر.

وفي تصريحات متفرقة استقتها هبة زووم، بعض الأفراد المقيمين بالخارج في دول متفرقة بأروبا، من، سعيدة.خ مقيمة بألمانيا، وأحمد.ح مقيم بفرنسا، و سمير.ف مقيم بإطاليا، وقالت سعيدة.خ في تصريحها الذي خصت به هبة زووم: أولا اشكر هذا المنبر على التفاتته لنا كمغاربة نعاني مشاكل جمة عند عودتنا إلى ديارنا وأهلينا بالمغرب، صراحة عندما نود العودة نحس بألام الحكرة، حيث نجد البلد الأجنبي المضيف يمكننا من حقوق لا يمتعنا بها الوطن الأم مع كامل الأسف نتعرض للإبتزاز من طرف عدد من الإدارات وبعض الموظفين بإدارة الجمارك...، وأحيانا فيها قلة حياء وأدب في التعامل "ملي يشتت ليك حوايجك لي نتي شهور كتقاد فيهم وفي الأخير يقولك لا صافي تفضلي ما كين والو خاصو يجمع داك الشي لي شتت، ولا يشد من عندك الوراق يمشي يكمي ويتسارا...، يلعب ليك على الأعصاب باش تجبد وتعطيه، تقول سعيدة بنبرة حزينة.

وقال أحمد.ح أيضا: إن الرسوم التي تفرضها علينا بعض شركات الطيران وخصوص الخطوط الجوية المغربية والملاحة تثقل كاهلنا، خصوصا العائلات الذين لهم ثلاث أطفال أو أربعة ناهيك عن الأب والأم، ومصاريف المأكل والمشرب وأمور كثيرة، وكلها سبب في عدم استطاعتنا على العودة إلى البلد كل سنة، لو أن الدولة خفضت الأسعار سيتمكن المهاجر من أن يزور أهله وعائلته مرة على الأقل أو مرتين في السنة وسيحدث رواج وحركة أكثر من هذا الركود، "وخاص الدولة تراعي للجالية المقيمة بالخارج، "راه الفوس كنضربو عليهم تمارة ماشي كنلقاوهم مليوحين في الشارع".

فيما عبر سمير.ف عن غضبه قائلا: من غير المعقول والمقبول أن نؤدي رسوما باهضة، ناهيك عن أداء تأمين السيارة الذي يصل إلى "2500 درهم" ثلاثة أشهر فقط، ناهيك عن ثمن الباخرة ذهابا وإيابا والذي يتراوح بين "10000 و 12000 درهم "، أضف إليه البنزين وإرتفاع ثمن تذاكر الطريق السيار، حقيقة "هاذ شي بزاف كنتقهرو حاليا أنا 5 سنوات ماجيت للمغرب المصاريف ثقيلة عليا، فقط أتحدث مع عائلتي عبر الهاتف وباقي التقنيات الحديثة على الهواتف الذكية.

وفي ظل هذه التصريحات يتوجب على الجهات المعنية التدخل لإيجاد حلول واقيعة لمعاناة إخواننا المغاربة المقيمين بديار المهجر، والاستجابة لمطالبهم والتفاعل معها بالجدية المطلوبة، ونرى أنه فعلا في حالة تخفيض أسعار تذاكر السفر الجوي والملاحي سيحدث رواج وتتضاعف عدد الزيارات وربما يساهم هذا في دخول العملة الصعبة التي تساهم فيها الجالية المغربية بشكل كبير.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية