الناشطة اليسارية ''البوحسيني'' تتساءل عن سر اختفاء ''أخنوش'' وتؤكد أن السياسي الحقيقي هو من يتحمل مسؤوليته وقت الشدة

هبة زووم - الرباط
"صوتك مطلوب السيد أخنوش...أين اختفيت ولماذا سكت؟"، هكذا خاطبت الناشطة والكاتبة اليسارية "لطيفة البوحسيني" وزير الفلاحة "أخنوش" في تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك".

ومعلوم أن وزير الفلاحة والصيد البحري "عزيز أخنوش" قد اختفى عن الساحة الاعلامية منذ انطلاق حملة المقاطعة التي تطال ثلاثة شركات، من بينها شركة "أفريقيا" التي تعود ملكيتها له.

وطالبت "البوحسيني"، ذات التدوينة" وزير الفلاحة بضرورة الخروج إلى الرأي العام والإدلاء بدلوه بخصوص حملة المقاطعة، خصوصا وأن المسؤول الأول على قطاع الفلاحة، حيث قالت:"لابد وأن تقول قولك وتدلي بدلوك فيما يتعلق بالقرارات المتخذة من طرف شركة سنترال...فأنت وزير الفلاحة وأنت المسؤول بالدرجة الأولى على هذا القطاع… ألست أنت الآمر بالصرف فيما يخص صندوق التنمية القروية ؟ ألست أنت من يتحكم في ملايين الدراهيم المخصصة لهذا القطاع ؟ ألا يمكنك النظر في هذه الميزانية الضخمة لإنقاذ الفلاحين الصغار ضحايا سوء التفاوض مع الشركة؟".

وطالبت "البوحسيني" الوزير أخنوش بضرورة تقديم استقالته لتضارب المصالح بين منصبه في الحكومة وكرئيس لشركة مستها حملة المقاطعة، قائلة: "نتوجه إليك وقد قررت الاحتفاظ بمنصبك كوزير في الحكومة، والحال وبالنظر لتضارب مصالحك كمقاول يترأس واحدة من الشركات التي مستها المقاطعة مع موقعك كوزير، وبالنظر لما أصبح اليوم معروفا لدى الخاص والعام بخصوص الأرباح غير الأخلاقية التي راكمتها شركتك، كان لزاما عليك أخلاقيا أن تقدم استقالتك؟ أليست لك الجرأة لاتخاذ مثل هذا الموقف؟ لماذا تمعن في العجرفة وتعاند فيما لا يخدم البلاد والسلم الاجتماعي؟".

واعتبرت الناشطة اليسارية على أن "أخنوش" ملزم بالخروج إلى الرأي العام، حيث خاطبته: "سيدي، كما كنت تتطاوس وتتغنى وتتغنج فيما مضى من الأيام، حيث كنت تتجول في المغرب وتطلع المنابر والمنصات لتعطينا الإحساس بأنك فوق القانون وفوق المؤسسات ، مطلوب منك اليوم أن تخرج عن صمتك…".

وختمت "البوحسيني" تدوينتها بتوجيه خطاب شديد اللهجة إلى أخنوش، حيث قالت: "المسؤول السياسي الذي يحترم نفسه هو من يتحمل مسؤوليته في لحظة الشدة وليس هو من "يتكمش" ويلوذ بالصمت…".

وهذه نص تدوينة "لطيفة البوحسيني" كما جاءت على صفحتها:

صوتك مطلوب السيد أخنوش...أين اختفيت ولماذا سكت ؟

لابد وأن تقول قولك وتدلي بدلوك فيما يتعلق بالقرارات المتخذة من طرف شركة سنترال...فأنت وزير الفلاحة وأنت المسؤول بالدرجة الأولى على هذا القطاع...ألست أنت الآمر بالصرف فيما يخص صندوق التنمية القروية ؟ ألست أنت من يتحكم في ملايين الدراهيم المخصصة لهذا القطاع ؟ ألا يمكنك النظر في هذه الميزانية الضخمة لإنقاذ الفلاحين الصغار ضحايا سوء التفاوض مع الشركة؟
نتوجه إليك وقد قررت الاحتفاظ بمنصبك كوزير في الحكومة، والحال وبالنظر لتضارب مصالحك كمقاول يترأس واحدة من الشركات التي مستها المقاطعة مع موقعك كوزير، وبالنظر لما أصبح اليوم معروفا لدى الخاص والعام بخصوص الأرباح غير الأخلاقية التي راكمتها شركتك، كان لزاما عليك أخلاقيا أن تقدم استقالتك؟ أليست لك الجرأة لاتخاذ مثل هذا الموقف؟ لماذا تمعن في العجرفة وتعاند فيما لا يخدم البلاد والسلم الاجتماعي؟
سيدي، كما كنت تتطاوس وتتغنى وتتغنج فيما مضى من الأيام، حيث كنت تتجول في المغرب وتطلع المنابر والمنصات لتعطينا الإحساس بأنك فوق القانون وفوق المؤسسات ، مطلوب منك اليوم أن تخرج عن صمتك...
المسؤول السياسي الذي يحترم نفسه هو من يتحمل مسؤوليته في لحظة الشدة وليس هو من "يتكمش" ويلوذ بالصمت...

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية