تفاصيل مخطط أخنوش لحشد الفلاحيين وعمال الحليب للاحتجاج أمام البرلمان  للضغط على الحكومة

هبة زووم - الرباط
في الوقت الذي يغيب فيه عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عن المشهد الإعلامي بعد تصاعد حملة المقاطعة التي تطال ثلاث شركات، من بينها شركة في ملكيته، كثف اجتماعاته مع الجهات ذات الصلة من أجل إيجاد حل لوقف المقاطعة.

وفي هذا الاتجاه، كشف مصدر موثوق أن "عزيز أخنوش" عقد، مساء يوم الجمعة فاتح يونيو الجاري، لقاء غير رسمي مع بعض الفلاحين الكبار من ملاك الضيعات الكبرى والتعاونيات الفلاحية، مباشرة بعد الاجتماع الذي عقده مع شركة "سنطرال دانون".

وركز هذا الاجتماع على العمل على حشد المواطنين والفلاحين الصغار والعمال لتنظيم وقفات ومسيرات احتجاجية في مختلف أقاليم وجهات المملكة ضد حملة المقاطعة الشعبية.

وأفاد نفس المصدر أن "أخنوش" عمل خلال هذه الإجتماعات على حث اللفلاحين الكبار من أجل تعبئة أكبر عدد من الفلاحين الصغار والعمال والمواطنين لتنظيم وقفات احتجاجية أيام الاثنين الثلاثاء الاربعاء أمام البرلمان بالرباط، سيتم خلالها رفع لافتات وشعارات ضد حملة المقاطعة تبين أن المتضرر الأول منها هو الفلاح الصغير، وذلك من أجل ممارسة ضغوطات على الحكومة حتى ترضخ لمطالبهم، وكسب تعاطف الشعب المغربي.

 وحسب ذات المصدر فقد تم توفير كل الحاجيات من يافطات ولوجستيك، وحافلات لنقل الفلاحين الصغار وعمال الحليب، على شاكلة ما حدث مع مسيرة "ولد زروال"، مع توفير مصاريف مادية لهم، وذلك لكي تكون المشاركة كثيفة في الأيام الاحتجاجية التي سيتم تنظيمها بالعاصمة الرباط.

وفي سياق متصل، أكد أكثر من مصدر أن عزيز أخنوش يمارس ضغوطات قوية على رئيس الحكومة وبعض الوزراء من أجل الدفاع عن الشركات التي طالتها حملة المقاطعة، بما فيها شركته، خصوصا أمام التراجع الذي أصبح واضحا للعيان في ثروته المالية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية