خلفيات سحب لشكر لبلاغ الشبيبة الداعي للانسحاب من الحكومة بسبب المقاطعة

هبة زووم - علي كوكبي
صدر عن منظمة الشبيبة الاتحادية بلاغ دعت فيه وزراء الاتحاد الاشتراكي الى الانسحاب من حكومة العثماني بسبب ضعفها وعجزها عن التعاطي مع مطالب المقاطعة، سرعان ما نفاه الكاتب العام للشبيبة.

والمثير حقا في الموضوع هو أن لشكر الكاتب الاول لحزب المهدي وعمر كما يحلو للاتحاديين الحقيقيين تسميته بادر إلى سحب بلاغ الشبيبة، ضنا منه بأن بلاغ شبيبته قد يتسبب في أزمة حكومية مع أحزاب الاغلبية.

 وذهب لشكر إلى حد تجميد عضوية عنصرين من الشبيبة الاتحادية، اتهمهما بتعميم البلاغ المثير، والغريب هو أن الكاتب الأول لحزب بوعبيد يعتقد بأن بلاغا لشبيبته بامكانه التسبب في ازمة حكومية، فهذه الاخيرة لم يعد لها ولحزبها وجود جماهيري بالمشهد السياسي بعد أن أصبح لها الولاء التام للمخزن والاحزاب الادارية.

فمنذ الصرخة المدوية لعبد الرحمان اليوسفي وهو الكاتب الاول للاتحاد والوزير الاول في وجه محمد الساسي الكاتب الوطني للشبيبة أنذاك "أرض الله واسعة"، فمن يومها لم يعد للمنظمة حضور جماهيري فعال بالمشهد السياسي المغربي ولم تعد تحرك الشارع مهما كانت الاوضاع، بعد أن كانت حاضرة في كل المحطات النضالية للجماهير المغربية الكادحة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية