قوات الأمن تمنع النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية من تنفيذ إفطار جماعي أمام وزارة الحقاوي وهذه هي التفاصيل

هبة زووم - الرباط
منعت قوات الأمن، يوم أمس الجمعة 1 يونيو 2018، مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية من تنفيذ افطارهم الاحتجاجي أمام مقر وزارة الاسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية.

 وتأتي هذه الخطوة تنفيذا للبرنامج النضالي الذي سطرته النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ليوم الجمعة 1 يونيو 2018 المتمثل في الإعتصام و الوقفة الاحتجاجية أمام ادارة وكالة التنمية الاجتماعية بالرباط صباحا ومقر وزارة الاسرة و التضامن و المساواة و التنمية الاجتماعية مساء.

ورفع مناضلو ومناضلات النقابة المذكورة شعارات تندد بالتضييق الممنهج ضد ممارسة الحق النقابي، وتؤكد الرفض القاطع لأسلوب التخويف والترهيب و الابتزاز الذي مارسته وتمارسه الإدارة باستفساراتها وإنذاراتها بالجملة، والتي كان الهدف من ورائها تشتيت جهد المستخدمين و قمع العمل النقابي المسؤول.



ومعلوم أن الأمانة العامة للاتحاد المغربي للشغل قد عبرت عن استغرابها من اقدام إدارة وكالة التنمية الاجتماعية، على معاقبة جماعية لشغيلة الوكالة، تمثلت في توجيه أكثر من 200 إنذار لمستخدمي هذا القطاع بسبب نشاطهم النقابي، بعد أن نظموا وقفة احتجاجية محدودة المكان والزمان دفاعا على حقوقهم ومكتسباتهم.


وأعلنت الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل، في بيان توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، عن تضامنها المطلق مع نضالات شغيلة وكالة التنمية الاجتماعية واحتجاجاتها لإسماع صوتها ونيل حقوقها المشروعة عبر ربوع الوطن، مستنكرة السلوك الغريب لإدارة الوكالة، ومعلنة احتجاجها الشديد على هذا الأسلوب القمعي.

وحملت النقابة المذكورة، في ذات البيان، المسؤولية الكاملة للوزارة الوصية وللحكومة المغربية التي لا زالت تسمح بهذا النوع من التعامل خلافا للتوجه العام لبلادنا.

 

وطالبت الأمانة العامة للاتحاد المغربي للشغل، في بيانها، الوزارة الوصية ورئيس الحكومة بالتدخل الفوري لفتح تحقيق إداري دقيق لما وقع في هذه الوكالة، وإنصاف مستخدميها، وإرجاع الأمور لنصابها مع الإشراف على فتح حوار بناء ومستعجل مع المكتب النقابي الوطني للاتحاد المغربي للشغل بالقطاع حول مختلف المطالب والقضايا.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية