وزير الصحة يدشن مستشفى للقرب بدمنات إقليم أزيلال

أزيلال - محمد الذهبي
أشرف انس الدكالي وزير الصحة يوم أمس الجمعة 1 يونيو الجاري رفقة والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل إقليم أزيلال محمد عطفاوي والكاتب العام لعمالة ازيلال محمد باري  ورئيس المجلس الإقليمي  لأزيلال  محمد القرشي  والمديرين الجهوي والإقليمي للصحة  وأمنيين و برلمانيين  ومستشارين  جماعيين  و جهويين على   تدشين مستشفى للقرب بدمنات إقليم أزيلال والذي أنجزته وزارة الصحة على مساحة 30.000 متر مربع احتضنت بنايته 4,800 متر مربع بكلفة إجمالية قدرها 67,507,669 درهم بطاقة استيعابية تصل إلى 45 سريرا وتجهيزات بيوطبية حديثة وعالية الجودة.

ويتكون هذا المستشفى من مصلحة للطب العام ومصلحة للجراحة العامة ومصلحة لطب الأطفال وأخرى للنساء والتوليد وواحدة للمستعجلات وقاعة الاستيقاظ وقسم للجراحة وآخر للأشعة ويتوفر على قاعتين للفحص وقاعة أخرى للفحص بالصدى وفضاء للاستقبال ومختبر مجهز بأحدث التجهيزات وصيدلية وأربع قاعات للفحوصات المتخصصة  الى جانب مرافق أخرى منها مطبخ ومستودع للأموات ومغسلة بالإضافة إلى سكنين وظيفيين.

من جهة أخرى فقد عبأت وزارة الصحة طاقما طبيا عاما ومتخصص 15 طبيبا وصيدليا وطاقم  تمريضي  يتكون من 58 ممرضا الى جانب الطاقم التقني والإداري.

وسيستفيد من خدمات هذا المستشفى ساكنة تقدر بأزيد من 187  ألف نسمة منحدرة  من 12 جماعة ترابية ويأتي هذا المستشفى في إطار تعزيز العرض الصحي بإقليم ازيلال وتيسير ولوج المواطنات والمواطنين الى خدمات صحية و استشفائية قائمة على مبدأي  القرب والجودة وتقليص الفوارق المجالية كما أنه من شأن هذا المستشفى أن يخفف الضغط على المركزين الاستشفائيين الإقليمي والجهوي ويضمن خدمات في مستوى انتظارات ساكنة هذه المناطق النائية.

هذا وقد قام الوزير وعامل الإقليم والوفد المرافق لهما بزيارة تفقدية للمستشفى الإقليمي بازيلال زوال يوم الجمعة للوقوف على الخدمات والتجهيزات التي يتوفر عليها وخصوصا جهاز السكانير الذي تم جلبه مؤخرا واعطيت وعود بقرب إستخدامه والاستفادة منه باعتباره جهاز هام بالنسبة للخدمات الصحية والاستشفائية.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية