صادم: مخاض ينهي حياة طالبة وجنينها وهي في الامتحان

هبة زووم - شفشاون
لفظت طالبة حامل، في العشرين من عمرها، أنفاسها الاخيرة وهي تعيش ألم المخاض الذي ألم بها وهي  تتنقل بين ثلاثة مستشفيات بشفشاون.

الطالبة كانت بقاعة الامتحانات من أجل نيل شهادة الاجازة، حيث  داهمها المخاض فجأة، ونتيجة لغياب الاهتمام والعناية الطبية اللازمة عجل بوضع حد مأساوي لحياتها وحياة جنينها بعد ساعات من الانتقال من مستشفى إلى آخر بدون جدوى.

والمعيب في هذه الحالة أن الضحية لفظت انفاسها الاخيرة بمستشفى شفشاون بدون تذخل طبي وهذا اقصى درجات الاستهتار بحياة المواطنيين.

وطالب زملاء الضحية فتح تحقيق من لدن الجهات القضائية المختصة انصافا لروح الطالبة الضحية وجنينها، الذي يظهر أنه ابى الخروج الى هذا الوجود الغير مبالي.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية