اللهم ان هذا منكر: إغلاق مستشفى كلف 31 مليار ودشنه االملك

هبة زووم - علي كوكبي
تم اغلاق مستشفى سلا الذي كلف31 مليار بعد أن تم تقديمه للملك على أساس أنه جاهز للعمل. وهذا دليل جد صارخ عن نوعية من المسؤولين العاجزين عن التقاط التعليمات الملكية التي اعقبت تقرير الحسيمة وتبعاته.

فهذه العينة من المسؤولين الكبار، والكبير هو الله، هي ذاتها التي تسارع إلى زرع النخيل في الشوارع استباقا لكل نشاط ملكي وتعود لازالته متى انتهى النشاط والباقي يعلمه الخاص والعام، وهو حدث مؤخرا بالقنيطرة.

والخطير في الأمر امتد الى مشاريع كلفت الملايير ودشنها الملك، واتضح أنها غير قابلة للاستغلال، وهذا ما انطبق على مستشفى سلا الذي تجاوز الموعد المحدد لافتتاحه بخمس سنوات، ليتفاجأ المواطنون بأنه غير مسموح لهم بولوجه والاستفادة من خدماته الطبية، حيث أن المسؤولين  اهتموا بعقد صفقات البناء والتجهيز، والفاهم يفهم، ولم يفكروا البتة بالعنصر البشري الغائب الكبير.

وهذا دليل آخر على أن هناك رؤوس أينعت وحان وقت مساءلتها، تطبيقا لربط المسؤلية بالمحاسبة كما نص على ذلك دستور المملكة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية