تنسيقية الأساتذة المتعاقدين تدين سلوك وزارة ''أمزازي'' في قضية أستاذ خرببكة وتتهمها بخلق الصراع بين رجال التعليم وعموم الشعب

هبة زووم - الرباط

خرجت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ببيان شديد اللهجة، على خلفية حادثة اعتقال أستاذ خريبكة "العويني"، حيث استنكرت الزيارات التي قام بها كل من المفتش العام  ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة والمدير الإقليمي للوزارة بخريبكة إلى التلميذة بمنزل عائلتها.

واعتبرت التنسيقية، في بيانها الذي يتوفر موقع هبة زووم بنسخة منه، أن سلوك الوزارة الوصية يقصد من خلاله تشجيع الشغب والعنف ضد الأساتذة ويوضح بالملموس مدى التضييق الذي تمارسه الوزارة بغية تبخيس المكانة الإجتماعية بعد الاطمئنان على تعمق الأزمات الاجتماعية التي يعيشها رجال و نساء التعليم،  مؤكدة على أن الجهات المسؤولة تسعى إلى خلق صراع بين رجل التعليم وعموم الشعب المغربي.


وأوضح البيان إلى التناقضات التي تعيش على وقعها وزارة التربية الوطنية، حيث أن الوزارة التي أعطت أوامر لمسؤوليها بزيارة تلميذة خريبكة هي نفسها التي تغاضت الطرف عن مجموعة من الأحداث الأليمة التي هزت الأوساط التربوية آخرها حادث وفاة الأستاذ "رشيد حراز" الذي توفي جراء أزمة قلبية بعد مشادات كلامية مع تلميذ داخل الفصل، ولم تحرك الوزارة  المعنية ساكنا، محملا (البيان) المسؤولية الكاملة في التخبطات التي تعيشها المنظومة التربوية.

وعبرت التنسيقية، في ذات البيان، عن إدانتها الشديدة لتصريح المفتش العام المكلف بالشؤون التربوية ببيت التلميذة قبل انتهاء البحث، داعية منتسبيها للانخراط في كل الأشكال التي تدعو إليها الشغيلة التعليمية على كافة الأصعدة، مع الإسراع في وضع ميثاق يضمن حقوق المدرسين و المتعلمين على حد سواء.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية