جمعية حقوقية تدين الممارسات الحاطة بالكرامة التي تعرض لها المهداوي وهذا ما قررت القيام به

هبة زووم - الرباط
أكد المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، في بلاغ له توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، أن الإعتداء الذي تعرض له الصحفي حميد المهداوي داخل سجن عكاشة بالدار البيضاء، والذي يقضي به عقوبة سجنية في انتظار محاكمته على خلفية تهم غير مقنعة وواهية، يدخل في خانة التعذيب وغيره من أصناف المعاملات القاسية والمهينة.

وجدد المكتب التنفييذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تأكيده، في بلاغه، أن "المكان الطبيعي لحميد المهداوي ليس خلف قضبان السجن بل في ساحة ممارسته لعمله الإعلامي المتميز".

وأدانت الرابطة، في ذات البلاغ، ما سمته بالممارسات الحاطة بالكرامة والمهينة التي تعرض لها الصحفي حميد المهداوي من طرف مدير السجن وبعض الحراس وكذا الإستفزازات التي تتعرض لها زوجته، مطالبة (الرابطة) النيابة العامة بالتحقيق في مزاعم واسعة النطاق بسوء معاملة المحتجزين وتعذيبهم بسجون المملكة.

كما رفض المكتب التنفيذي للرابطة في بلاغه "سلوك القاضي رئيس جلسة محاكمة معتقلي “حراك الريف” والصحفي حميد المهدوي، والذي قام بطرد المهدوي حين كشف في جلسة يوم الخميس 17 ماي 2018، عن تفاصيل الاعتداء الذي تعرض له في ممارسة تمنع ضحايا محتملين للتعذيب لتقديم شكاياتهم".

وفي ذات السياق، حمل المكتب التنفيذي للرابطة في بلاغه القضاء المغربي والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج مسؤولية حماية السلامة البدنية والنفسية للصحفي والمدافع عن حقوق الإنسان حميد المهداوي والتحقيق الجدي في كل ادعائاته، مع ترتيب الجزاءات اللازمة والقانونية ضد كل المنتهكين لحقوق السجناء.

وأعلنت الرابطة في بلاغها على أنها قررت مراسلة مجموعة من الهيئات الرسمية المكلفة بالسجون وإعمال القانون في ملف الصحفي حميد المهداوي، مع مطالبتها الدولة المغربية بالإفراج عن الصحفي حميد المهداوي وإسقاط كل التهم الموجهة له، معلنة استعدادها للقيام بكافة الأشكال الإحتجاجية والنضالية للتعبير عن التضامن مع الصحفي حميد المهداوي.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية