جمعية حقوقية تستغرب إغفال وزارة التربية الوطنية لخصوصية شعائر المسلمين خلال رمضان وهذا ما دعت له

هبة زووم - الرباط
دعا المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة، في بيان له توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، وزير التربية الوطنية الى توحيد العمل بتوقيت دراسي يمكن جميع أساتذة القطاع من ممارسة شعائرهم الدينية بيسر ودون تضييق بشكل يتساوى فيه جميع الموظفين بجميع مناطق المغرب.

وأكد المنتدى أن التوقيت المعتمد من طرف وزارة التربية الوطنية يشكل عائقا حقيقيا أمام أستاذات وأساتذة السلك الابتدائي في ممارستهم لشعائر المسلمين في شهر رمضان .

واعتبر المنتدى، في ذات البيان، أن توقيت الدراسة الذي اعتمدته وزارة التربية الوطنية يلزم أستاذات وأساتذة السلك الابتدائي وتلامذته بقاعات الدرس الى ما قبل الإفطار بساعتين ونيف ( 17h، ساعة الخروج)، وحيث     أن معدل المدة الزمنية اللازمة لانتقال الأساتذة العاملين بالوسط القروي الى محل سكناهم بالمراكز الحضرية قد تتجاوز 60 دقيقة في كثير من الحالات، مما يصعب الأمر على الأمهات من أستاذات السلك الابتدائي، حيث لا يجدن وقتا كافيا لأعداد وجبات إفطارهن وأبناءهن.

وثمن البيان ما قامت به بعض المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية  والتي أصدرت مذكرات إقليمية بشأن توقيت الدراسة خلال شهر رمضان تراعي فيها حق الإنسان في ممارسة شعائره الدينية دون تضييق كما تراعي خصوصيات شهر رمضان عند المسلمين.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية