في أول يوم من رمضان… المواطنون يتجاهلون عرض ''سنطرال'' ويتجهون لحليب ''العبار'' وهذا ثمنه في الأسواق

هبة زووم - الرباط
أفادت مصادر متطابقة من مختلف المدن المغربية، وخاصة جهة الغرب، أن الفلاحين الصغار وجدوا في حملة المقاطعة فرصة لبيع الحليب بثمن وصفه المصدر بالجد مناسب، للفلاحين وكذلك المواطنين، والذي حدده في 5 دراهم أي بتخفيض يصل إلى درهمين عن باقي الشركات الموزعة التي مستها حملة المقاطعة.

هذا، وفي تصريح لـ"رضوان" بائع الحليب خص به موقع "هبة زووم": "نعم الشركات لها مصاريف كبيرة وتؤدي أجور العمال...، إلا أن هامش الربح يبقى كبير جدا وبشكل غير مقبول، نحن ندفع الحليب بـ 2.80 د للشركة وهذا ثمن قليل"، مضيفا في ذات التصريح: "خدامين على الشركة وصافي، وعندما نبيعه (الحليب) للمواطن بـ 5 دراهم فإن هذا الثمن يناسب القدرة الشرائية للمواطن وكذلك يساعد الفلاح على الزيادة في الربح والتخفيف من تكاليف العلف والعمال وباقي المصاريف الإضافية".

 ومن جهة أخرى، أفادت مصادر الموقع أن حملة المقاطعة لا تزال متواصلة في جل المدن المغربية، وأن المواطنين أصبحو يشترون من الفلاح مباشرة، وذلك لتجاوز النقص في هذه المادة جراء مقاطعة شركة "سنطرال".

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع إطلاق شركة بيع الحليب "سنطرال" مبادرة مصالحة مع المواطنين وذلك ببيع الحليب بأثمنة تفضيلية لفترة موسمية فقط حددتها في "6 دراهم"، وهو الشيء الذي قوبل بالرفض

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية