النشطاء يطلقون وسم ''#زوج بحورا وزوج وجوه'' ردا على تصريحات الداودي الأخيرة

هبة زووم - الرباط
يبدو أن خرجات وزراء حكومة "العثماني" أصبحت غير موفقة وتزيد الوضع تأزما، فبعد وصف وزير المالية للمقطاعين بـ"المداويخ"، حاول الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة "لحسن الداودي" تخويفهم بأن شركة "سنطرال" تهدد بوضع مفاتيح الشركة تحت الباب والمغادرة في حالة تواصل حملة المقاطعة.

ورد رواد شبكات التواصل الاجتماعي على الوزير "الداودي" بمقطع فيديو له يعود لسنة 2009، أيام ما كان في المعارضة، وهو يتحدث فيه عن ارتفاع أثمان المنتجات وينتقد فيه الحكومة ويدعوها إلى الخضوع إلى الفقراء.

فيما ذكره أخرون بما قاله أثناء لقاء صحفي كان يتحدث فيه عن غلاء أثمان السمك المغرب، حيث رد قائلا لي جاه الحوت غالي ما يشريهش، أي يقاطعو بمعنى أدق.

ليطلق بعد ذلك النشطاء وسم ضد تعليقات الوزير الداودي "#زوج بحورا وزوج وجوه"، متهمين وزراء حكومة العثماني بالنفاق وخداع الناس، بين شعارات أطلقوها كانت مع الشعب أيام المعارضة وخرجات غير موفقة وضد توجهات الشعب عندما وصلوا إلى الحكم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية